التخطي إلى المحتوى

طور باحث في جامعة البحرين نظاماً للمناقصات الإلكترونية يسهم في تقليل الوقت، ويحسن عملية تقييم العطاءات في نظام المناقصات.

جاء ذلك ضمن أطروحة علمية للطالب في ماجستير الإدارة الهندسية بالجامعة عبدالرحمن درويش، وسمت بعنوان: “تحسين نظام المناقصات من خلال تطبيق نسخة مطورة من نظام المناقصات الإلكترونية في شركة لتكرير الغاز الطبيعي”.

وهدفت الدراسة – التي أشرف عليها أستاذ الهندسة الكيميائية المشارك بجامعة البحرين الدكتور بسام محمد الحمد – إلى التخلص من الخطوات والمراحل المضيعة للوقت في نظام المناقصات التقليدي، وتحسين مرحلة تقييم العطاءات، وتطوير معايير العدالة ومحاربة الفساد.

وقال الباحث درويش: «إن أهمية الأطروحة تتمثل في تطبيق إدارات الشركات النسخة المطورة من نظام المناقصات الإلكترونية»، مشيراً إلى أن «الدراسة وفرت معلومات وأجوبة رصينة، يمكن الاعتماد عليها لأية شركة أو منظمة مترددة في تطبيق نظام المناقصات الإلكترونية».

وانتهجت الأطروحة الأساليب الكمية والنوعية للحصول على المعلومات المطلوبة، لتحقيق أهداف البحث، بالإضافة إلى أنها طورت برنامجاً يحاكي النسخة المطورة من نظام المناقصات الإلكترونية.

وخلصت الدراسة إلى أن النسخة المطورة من برنامج المناقصات الإلكتروني سيقلص الوقت المستغرق من مرحلة الدعوة للمشاركة في العطاء إلى توقيع العقد بنسبة 44%، مشيرة إلى أن التجارب الأولية أظهرت خلو مرحلة تقييم العطاءات من أي خطأ حسابي، حيث قل التدخل البشري في مراحل المناقصة إلى أدنى حد، مما يحقق أقصى معايير العدالة ومحاربة الفساد.

وأوصت الدراسة بتطبيق النسخة المطورة من نظام المناقصات الإلكترونية بدلاً عن نظام المناقصات التقليدي ونظام المناقصات الإلكتروني العادي، واقترحت زيادة تعداد الفئة المستهدفة لتجميع المعلومات في دراسات قادمة، وذلك للحصول على معلومات أكثر دقة عن آراء الأفراد، مما يؤدي إلى فهم أوضح لأي اختلاف في الآراء.

وكانت لجنة امتحان ناقشت الباحث في أطروحته مؤخراً، وتكونت من: أستاذ الهندسة الكيميائية المشارك بجامعة البحرين الدكتور بسام الحمد مشرفاً، وأستاذ الهندسة الكيميائية المشارك بجامعة البحرين الدكتور محمد بن شمس ممتحناً داخلياً، وأستاذ هندسة النظم بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الأستاذ الدكتور صالح دفوعة ممتحناً خارجياً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *