التخطي إلى المحتوى

كشفت غينيس للأرقام القياسية، السلطة الرسمية لرصد وتسجيل الأرقام القياسية حول العالم، عن لقب أطول امرأة على قيد الحياة، وهو من نصيب المواطنة التركية رميسة جيلجي التي بلغ طولها 215.16 سم (7 أقدام و7 إنشات).

وقد حملت جيلجي رقمًا قياسيًا سابقًا بعمر 17 عامًا عندما تم توثيقها في العام 2014 باعتبارها أطول مراهقة على قيد الحياة.

وتعاني جيلجي من (متلازمة ويفر)، وهي حالة نادرة للغاية تؤدي إلى نمو بدني متسارع إضافة إلى تحديات أخرى بما في ذلك نمو الهيكل العظمي. ومنذ تحقيقها للقبها السابق، استخدمت جيلجي منصاتها عبر التواصل الاجتماعي لتوعية المجتمع حول الحالات الطبية النادرة مثل حالتها.

وفي عمر 24 عامًا، تمت إعادة قياس رميسة وتوثيقها باعتبارها أطول امرأة على قيد الحياة. «فخورة وفريدة من نوعي» هي الكلمات التي استخدمتها جيلجي للتعبير عن فرحها بالحصول على لقب غينيس للأرقام القياسية، كما عبرت عن شعورها بالخصوصية كونها المرأة الوحيدة في العالم بهذا الطول.

عادة ما تكون رميسة مقيدة بالكرسي المتحرك، ولكنها تستطيع المشي باستخدام المشاية، وتقول إن طولها يثير اهتمام الناس عندما يمرون بها في الشارع، لكن معظمهم طيبون وداعمون، خاصة في لقائهم بها للمرة الأولى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *