التخطي إلى المحتوى
على طريق "M4".. انطلاق سباق "دروب تشرين" للدراجات شمال غربي سوريا… فيديو وصور

ويمتد السباق لمدة خمسة أيام، فكانت بداية المنافسات بسباق الفرق ضد الساعة لفئة الذكور الذي انطلق من عقدة أوتستراد (البصة) على محور أوتستراد (اللاذقية- حلب) الجديد، ليقطع المتسابقون مسافة 55 كم وصولاً لجسر بلدة (سلمى) التي تم تحريرها من التنظيمات الإرهابية بريف اللاذقية الشمالي، والعودة لنقطة البداية عند عقدة البصة، فيما قطعت فئة الإناث مسافة 42 كم إنطلاقا من عقدة (البصة) وصولاً لجسر (زوبار) والعودة لنقطة البداية.

عن فئة الإناث، فاز فريق (أ) السوري بالمركز الأول في منافسات الافتتاح، تلاه فريق سورية (ب)، وحل الفريق الروسي (Orenburg) بالمركز الثالث، أما سباق فئة الذكور، فقد أحرز الفريق السوري (أ) المركز الأول، تلاه الفريق العراقي بالمركز الثاني، والفريق السوري (ب) بالمركز الثالث.

ووسط أجواء المنافسة المشبعة بروح التحدي والمحبة، انطلقت صباح اليوم مسابقة الفردي ضد الساعة لفئة إناث لمسافة 21 كم، وذكور لمسافة 42 كم، على أن يقام غداً سباق الفردي العام للإناث لمسافة 55 كم، وبعد غد سباق الفردي العام للذكور لمسافة 84 كم.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

ومن المقرر أن يختتم سباق دروب تشرين الثاني للدراجات منافساته يوم السبت القادم، بإجراء سباق كبير يشارك فيه 150 لاعبا ولاعبة، حيث ينطلق المتنافسون من بلدة صلنفة وصولاً لمدينة الحفة بريف اللاذقية الشمالي، وسيتخلل السباق عروضاً فنية.

تصنيف دولي

رئيس الاتحاد العربي السوري للدراجات خالد كوكش قال لـ”سبوتنيك”: “يأتي سباق دروب تشرين بنسخته الثانية هذا العام بعد أن لاقى سباق العام الماضي نجاحا شكل دافعاً كبيراً لنا لتنظيمه هذا العام، مشيراً إلى مشاركة عربية ودولية لفرق من العراق، لبنان، فلسطين، السودان، روسيا”.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

وأضاف كوكش: مشاركة 10 فرق من دول عربية بالإضافة لروسيا أعطى السباق طابعاً دولياً، ويتابع: تم إبلاغنا من الاتحاد الدولي للدراجات بشكل رسمي أنه تم اعتماد سباق دروب تشرين ضمن أجندة الاتحاد الدولي للعام القادم ما يعني ان السباق أصبح بطولة دولية.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

وتابع كوكش: اعتماد السباق من قبل الاتحاد الدولي خطوة مهمة جداً وستكون حافزا كبيرا لنا ليكون السباق في العام القادم أكثر تميزاً وأوسع مشاركة.

منافسة قوية

منافسة قوية لكنها ممتعة، بهذه الجملة وصفت اللاعبة السودانية منار الشيخ مشاركتها بالمسابقة، وأضافت: هذه أول مرة أزور فيها سوريا، ولذلك فإني سعيدة بمشاركتي في هذا السباق.. سوريا بلد جميل جداً وأهلها ناس طيبون ولذلك سأواظب على المشاركة في السباق خلال الأعوام القادمة.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

اللاعب الروسي رومان كوستادينشر أعرب عن سعادته بدعوته للمشاركة في سباق دروب تشرين الذي يشكل عودة مميزة للفعاليات السورية بعد سنوات الحرب الإرهابية، متمنياً أن يشارك كل عام في هذا السباق.

بدوره، أكد اللاعب العراقي سجاد محمد أهمية تنظيم همذا سباقات في سورية التي تؤكد في كل مرة أنها قادرة على تنظيم بطولات دولية مميزة، وأضاف: سعيد بمشاركتي في السباق ووجودي في سوريا البلد التي يحبها الجميع، وأتمنى أن تعود سوريا إلى أفضل مما كانت عليه.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

اللاعب اللبناني عبد العزيز المانع أشاد بالتنظيم المميز للسباق واصفاً إياه بالتجربة المهمة لصقل التجربة الشخصية لكل مشترك، مشيراً إلى المنافسة القوية بينه وبين اللاعبين الآخرين التي كانت تسودها أجواء من الحماسة والمحبة.

وقالت اللاعبة السورية هيلين طراف: كنت حريصة على المشاركة في السباق إلى جانب لاعبات عرب ومن الصديقة روسيا، فالمنافسة قوية وممتعة، والسباق هو رسالة من الشعب السوري المحب للسلام إلى كل العالم بأن السوريين الذين حاربوا الإرهاب لسنوات يعودون للحياة لبناء سوريا الغد وتأمين مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

رئيس الاتحاد الروسي للدراجات أوليغ ريبا أشار إلى مشاركة بلاده في السباق بثلاثة فرق وسبعة لاعبين، واصفاً السباق بأنه دليل على تعافي سورية بعد سنوات طويلة، وصعبة من الحرب الإرهابية، بالإضافة الى أنه فرصة لاستكشاف المناطق السياحية في ريف اللاذقية .

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

 

بدورها، أعربت المسؤولة التنظيمية عن فريق الكريم الروسي تاتيانا كالينا عن سعادتها بدعوة الفريق للمشاركة بسباق دروب تشرين، منوهة بالتنظيم الجيد الذي يؤكد قدرة سوريا على تنظيم الفعاليات على المستوى الدولي.

رسالة لاستعادة طريق “M4”

رئيس لجنة حكّام سورية، والحكم العام في البطولة جهاد حلّاق بيّن في حديث لـ “سبوتنيك” أن سباق دروب تشرين يعد من أولى الفعاليات الرياضية والسياحية التي تستضيفها سوريا بعد سنوات الحرب، حيث كان بمثابة إعلان عن عودة سوريا إلى عافيتها.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

وأكد حلّاق أنه تم اختيار أوتستراد اللاذقية- حلب الجديد “M4” ليكون نقطة انطلاق وانتهاء المنافسات، بوصفه طريقاً عريضة مجهّزة ومناسبة لتنظيم مثل هذه السباقات عليها.

وأضاف حلّاق: ناهيك أن اختيار هذا الاوتستراد الدولي الواصل بين اللاذقية وحلب مروراً بريف إدلب، الذي تسيطر التنظيمات الإرهابية المدعومة تركياً على جزء منه، رسالة للعالم بأسره بأنه ستتم استعادة الأوتستراد بكامله، وسيتم تنظيم سباقات دولية تنطلق من اللاذقية وتنتهي في حلب.

© Sputnik . Monzer Said

سباق “دروب تشرين” للدراجات على طريق “M4” شمال غرب سوريا

وفشلت تركيا في تنفيذ التزاماتها وفق اتفاق 5 آذار 2020 الذي ينص على فصل التنظيمات الإرهابية عن التنظيمات المسلحة الموالية لها، وفتح طريق “M4” الواصل بين اللاذقية وحلب، كما فشلت بتسيير دوريات مشتركة بشكل آمن مع الجانب الروسي وأخفقت في تأمين الحد الأدنى لحمايتها في مناطق تعتبر مناطق نفوذ لجيشها.

ویسیطر تنظیم (جبهة النصرة) الإرهابي  على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، إلى جانب عشرات التنظیمات الحلیفة له، كتنظیمي (الحزب التركستاني) و(جماعة الألبان) اللذين یسیطران على أجزاء من ریفي اللاذقیة الشمالي وحماة الشمالي الغربي.

وإلى جانب هؤلاء جمیعا، تنتشر أیضا تنظیمات مسلحة حلیفة لتركیا، ومعها تشكیلات إرهابیة أقل شأنا كـ (أنصار التوحید) الداعشي، و(أجناد القوقاز) و(حراس الدین) المبایع لزعیم تنظیم القاعدة في أفغانستان، وغیرها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *