التخطي إلى المحتوى

شارك سعادة المهندس كمال بن أحمد محمد وزير المواصلات والاتصالات في فعاليات معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للسكك الحديدية ٢٠٢١ الذي أقيم في إمارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وبالتعاون مع وزارة الطاقة والبنية التحتية.

ويهدف المؤتمر إلى إتاحة الفرصة للحكومة والقطاع الخاص لتقديم أفضل الممارسات في مجال الأنظمة والشبكات ونظم النقل المستدامة بما يتناسب مع الرؤى والطموحات المستقبلية لمنطقة الشرق الأوسط، وأفريقيا وآسيا بالإضافة إلى وضع خطط وبرامج تعاون مشترك للارتقاء بمستقبل قطاعات النقل.

وقد استقطبت الفعالية قرابة ٤٠٠٠ مشارك و٣٠٠ عارض من مختلف دول العالم، وأكثر من ٢٠٠ متحدث، وتبرز أهمية المعرض كونه منطلقاً للتعرف على التكنولوجيا المتطورة في قطاعات النقل والسكك الحديدية وفرصة لتبادل الأفكار بين الدول للتعرف على آليات تطوير العمل المتسق مع طموحات المرحلة المقبلة.

وقد حضر المعرض نخبة من الشخصيات الهامة في مجالات النقل، وأصحاب الشركات، والمصنعين.

وعلى هامش الفعالية عقدت عدة اجتماعات هامة مع كل من معالي المهندس سهيل بن محمد المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات العربية المتحدة، ومعالي المهندس صالح بن ناصر الجاسر وزير النقل بالمملكة العربية السعودية، كما تم عقد اجتماع مع معالي السيد مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين بهيئة الطرق والمواصلات – المفوض العام للبنية التحتية والتخطيط العمراني وجودة الحياة، وتم خلال المقابلات بحث عدة موضوعات تهم وضع أطر التعاون المشترك بين بلداننا الشقيقة وتبادل الخبرات فيما بينها، بالإضافةإلى التعاون الأخوي المشترك في مجال النقل والمواصلات والاستفادة من خبرات الدول الشقيقة في مجال الاستشارات وتهيئة البنية التحتية لمشاريع القطارات في المنطقة، واختيار الشركات الرائدة في مجالات التصنيع والتكنولوجيا الحديثة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *