التخطي إلى المحتوى
"سيل كبير" من الأفغان يتدفق إلى أمريكا بعد أكثر من شهر على الانسحاب

رغم مرور أكثر من شهر على الانسحاب العسكري الأمريكي من أفغانستان وسيطرة حركة “طالبان” (المحظورة في روسيا) على السلطة هناك، لا تزال أفواج كبيرة من اللاجئين الأفغان تتدفق نحو الولايات المتحدة الأمريكية.

وهرب الآلاف من الأفغان الذي ارتبطوا بأعمال مع الجيش في الأمريكي أو الأفغاني خلال الفترة الماضية، خوفا من “الانتقام الطالباني”.

وبحسب التصريحات الأمريكية فأنه منذ بدء عملية الإجلاء في 20 أغسطس/آب الماضي، تم نقل أكثر من 34800 شخص من الذين تم إجلاؤهم من أفغانستان إلى قاعدة رامشتاين الجوية، وحتى الآن، غادر أكثر من 28500 أفغاني القاعدة الجوية متجهين إلى الولايات المتحدة أو إلى مكان آمن آخر.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن إحدى العاملات في استقبال اللاجئين الأفغان، وتجهيز المقرات لهم ولعائلاتهم قولها “إنه يتم تسكين واستقبال أعداد مهولة يومياً تصل إلى الآلاف”.

وأوضحت الموظفة التي طلب من الصحيفة عدم الإفصاح عن هويتها، أنه “يتم أولاً وضعهم (اللاجئين) في القواعد العسكرية، ثم فرزهم حسب كل حالة على حدة، ثم التعامل معهم”، وأشارت إلى أن بعض القادمين يحملون البطاقات الخضراء، أي الإقامة الدائمة، أما البعض الآخر فلا يوجد لديهم أي أوراق ثبوتية أو مستندات رسمية، و”هؤلاء يتم التعامل معهم بشكل أصعب ويأخذون وقتاً أطول قبل أن يتم تسكينهم”.

وأكدت الموظفة على أن الإدارة الأمريكية تنسّق وتعمل مع العديد من الوكالات الفيدرالية بمساعدة المنظمات التطوعية، والإغاثية في مساعدة اللاجئين القادمين إلى البلاد، وتوزيعهم على الولايات حسب الطاقة الاستيعابية لكل ولاية، والتي حددتها الولايات نفسها.

وبحسب تقرير سابق لوكالة “أسوشييتد برس” من المتوقع أن تستقبل ولاية كاليفورنيا أكبر عدد من الأفغان، حيث ستستقبل أكثر من 5 آلاف شخص، بينما من المتوقع أن تستقبل ولاية “تكساس” أكثر من 4500 شخص، بينما أعلنت 4 ولايات رفضهم استقبال أي لاجئين أفغان لديها، وهي ولايات “هاواي، وفيرجينيا الغربية، وساوث داكوتا، ووايومنغ”.

>> يمكنك متابعة المزيد من أخبار الولايات المتحدة الأمريكية مع سبوتنيك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *