التخطي إلى المحتوى

محررو المناطق:

كشفت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد “نزاهة” تفاصيل قضية فساد تورط 3 موظفين بالشركة السعودية للكهرباء، حيث حصلوا على رشاوى تجاوزت النصف مليون يورو من إحدى الشركات الأجنبية.

واستعرض برنامج “بلاغ 980” على قناة “السعودية”، تفاصيل حصول الموظفين الثلاثة على رشوة تتجاوز نصف مليون يورو من إحدى الشركات الأجنبية، وفتحهم حسابات بنكية بإحدى الدول بطلب من الشركة، لاستقبال تلك المبالغ بهدف التمويه على مصدرها.

وبين أن البداية كانت عندما حاول الموظفون الثلاثة تحقيق منفعة شخصية لهم من عرض إحدى الشركات الفرنسية، دون إبلاغ الشركة، وذلك على الرغم من كون مناصبهم لا تسمح لهم بذلك، إلا أنهم قرروا المضي قدمًا في الصفقة وفتح حسابات بدولة أجنبية لتلقي المبالغ المالية عليها، مع إبقاء حساباتهم داخل المملكة لاستقبال الرواتب فقط.

وذكر أنه بمجرد وصولهم، كانت الشركة الفرنسية قد جهزت لهم عرضًا جديدًا، ينطوي على إعطائهم رشاوى نظير قبول منتجات الشركة الفرنسية وزيادة طلبات الشراء عليها من الشركة السعودية للكهرباء.

وتوسع نطاق فساد أحد الموظفين الثلاثة، حيث بدأ في الحصول على رشاوى تصل إلى 800 ألف ريال من شركات محلية مقابل ترسية عقود توريد لصالحهم من شركة الكهرباء، إلا أن اتخاذه قرارا بتحويل جزء من الرشوة لحساب بالسعودية، كان بمثابة طرف لخيط الإيقاع بهم.

وحرصت “نزاهة” على التعاون مع الجهات المالية للتحري عن حساباتهم الشخصية، ليتبين أنهم لم يستخدموا أي بطاقة بنكية خلال رحلتهم في فرنسا، وهو الأمر الذي أثار تساؤلًا بشأن مصدر إنفاقهم خلال الرحلة، كما تبين وجود حساب بنكي في إحدى الدول العربية يخص المتهمين.

وراجعت الهيئة عقود ومشاريع الشركة السعودية للكهرباء، ليتبين أن للشركة الفرنسية نصيبًا كبيرًا من مشاريع شركة الكهرباء، لتبدأ التحقيقات بشأن حساباتهم البنكية، ورُفع بعدها تقرير بالنتائج للجهات المختصة بالهيئة، ليتم استدعاء من تدور الشبهات حولهم، ليعترف المتهمون بعد بيان الأدلة بالتعاون مع الشركة الأجنبية، لتُحال القضية بعدها للقضاء من أجل البت بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *