التخطي إلى المحتوى
اليونيسيف تحذر من مخاطر تهدد سلامة الأطفال في مراكز الاحتجاز الليبية

حذرت منظمة اليونيسيف، اليوم الثلاثاء، من أن سلامة ورفاه الأطفال في مراكز الاحتجاز الليبيةن معرضة لمخاطر كثيرة.

ونشرت المنظمة على موقعها الإلكتروني، مساء اليوم الثلاثاء، أن ما لا يقل عن 1000 امرأة وطفل من المحتجزين داخل مراكز الاحتجاز في العاصمة الليبية، طرابلس، في خطر فوري.

© AFP 2021 / Mahmud Turkia

وذكرت المنظمة في بيان لها أن ما يقرب من 751 امرأة و 255 طفلا من بين آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء في ليبيا، ألقي القبض عليهم ضمن الاعتقالات الجماعية الأخيرة، بما فيهم 5 أطفال غير مصحوبين بذويهم، إضافة إلى 30 رضيعا على الأقل، يعيشون في خطر. 

وأوضحت كريستينا بروغيولو، القائمة بأعمال الممثل الخاص لليونيسف في ليبيا، أنه لا يزال الأطفال المهاجرون واللاجئون في البلاد يواجهون انتهاكات جسيمة لحقوق الطفل، على رأسها الاحتجاز التعسفي، حيث يتم احتجاز الأطفال في ظروف غير إنسانية وصعبة داخل مراكز الاحتجاز.

ويشار إلى أن مراكز الاحتجاز في ليبيا تستقبل أعدادا أكبر بكثير من طاقتها الاستيعابية، حيث أوضح بيان المنظمة الأممية أن أكبر مركز احتجاز في ليبيا ويدعى “مركز المباني” يضم أكثر من 5000 شخص، وهو رقم يساوي 4 أضعاف سعته الرسمية ـ بحسب البيان الرسمي لليونيسيف ـ من بينهم 100 طفل و 300 امرأة. 

وتناشد اليونيسف ومن خلفها الجهات الإنسانية الأخرى الفاعلة، السلطات الليبية، من أجل حماية الأطفال، ومنع فصلهم عن والديهم وعائلاتهم، ومقدمي الرعاية، داعية إلى الإفراج الفوري عن جميع الأطفال في مراكز الاحتجاز في أنحاء القطر الليبي، معلنة استعدادها مع شركائها لتقديم الدعم الفني، أهمها ترتيبات رعاية الأطفال البديلة للأطفال المحتجزين.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار ليبيا الآن عبر سبوتنيك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *