التخطي إلى المحتوى
رسالة من السيسي إلى أوروبا: هل ستساعدونا أم تطالبونا بمطالب سياسية فقط؟

وجه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، سؤالا إلى أوروبا إن كانت مستعدة للتعاون مع بلاده فيما يخص حقوق الإنسان.

وتساءل السيسي خلال كلمته في قمة فيتشغراد، المنعقدة في العاصمة المجربة بودابست، بشأن استعداد أوروبا لنقل جزء من صناعتها لتوطينها في مصر، وتوفير فرص عمل لأكثر من 65 بالمئة من الشباب.

وقال: “هل أنتم مستعدون لفعل هذا أم تطالبونا بمطالب سياسية فقط وبأن نوفر المعايير التي تتصوروها، إنني أتصور أنه يجب أن يكون هناك شكل أعمق في النقاش والحوار بيننا في هذا الأمر”.

وأضاف في كلمته: “أنتم تتعاملون مع دولة تحترم نفسها وشعبها بشكل كامل، وليس من المناسب أن تشوهونا وهذا ليس انعكاس لشيء”.

وتابع: “يهمنا أن يعلم أصدقاؤنا الأوروبيون أننا قيادة تحترم شعبها وتحبه، وتسعى من أجل تقدمه، وليس هناك تجاوز في حقوق الإنسان، وأنا مسؤول عن حياة 100 مليون نسمة”.  

وأشار الرئيس عبدالفتاح السيسي في كلمته بقمة فيتشغراد إلى أن مصر بها 6 مليون مهاجر غير شرعي، مؤكدا أنهم لا يقيمون في معسكرات لاجئين، ولا تسمح الدولة المصرية لهم بالذهاب إلى أوروبا أو السفر عبر البحر نحو مصير مجهول.

وشدد على أن “مصر دولة تسعى بإصرار وعزيمة قوية جدا للتقدم والتحضر في كافة المجلات، وخير دليل على هذا ما تحقق في البلاد خلال 7 سنوات الماضية”.

ولفت السيسي إلى إطلاقه مبادرة “حياة كريمة”، التي تستهدف تحسين 60 مليون إنسان في الريف المصري بكل ما تعنية الكلمة، وما تحمله خلال 3 سنوات، بإجمالي مليار جنيه مصري.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار مصر الآن عبر سبوتنيك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *