التخطي إلى المحتوى
"فيسبوك" تحجب حساب مبرمج طوّر أداة فريدة من نوعها

طالبته للعودة مرة أخرى عدم إنشاء أيّ أدوات تتفاعل مع منصاتها

أصدرت شركة “فيسبوك” الأمريكية قراراً بحجب حساب مبرمج طوّر أداة فريدة من نوعها على منصة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم.

وأوضح تقرير منشور عبر موقع “تايمز نيوز ناو”، أن فيسبوك قررت حجب حساب مبرمج طوّر أداة يمكنها أن تلغي متابعة كافة الأصدقاء والصفحات الموجودة على حساب أي شخص.

واتهم المبرمج لويس باركلي؛ فيسبوك بممارسة التعنت تجاهه، بسبب ابتكاره تلك الأداة التي تسمح للمستخدمين بإلغاء متابعة كل شيء من موجز الأخبار الخاص بهم.

ووصف باركلي؛ أداته بأنها يحتاج إليها كثير من المستخدمين، الذين يصيبهم الضيق من كافة المتابعات، ما يجعل حساباتهم صفحة بيضاء يمكنهم تنظيمها فيما بعد كما يشاؤون.

وقال باركلي: “ما زلت أتذكر الشعور بإلغاء متابعة كل شيء للمرة الأولى. كان الأمر شبه معجزة. لم أفقد شيئاً، حيث لا يزال بإمكاني رؤية أصدقائي ومجموعاتي المفضلة بالذهاب إليهم مباشرة”.

وتابع بقوله “أكسبتني تلك الأداة قدراً هائلاً من التحكم. لم أعد أميل إلى التمرير إلى أسفل موجز لا نهائي من المحتوى. انخفض الوقت الذي أمضيته على فيسبوك بشكل كبير. بين عشية وضحاها، أصبح إدماني على فيسبوك قابلاً للإدارة”.

ولكن يبدو أن تلك الأمور هي ما أصابت فيسبوك بالانزعاج من باركلي؛ ودفعتها إلى حجب حسابه وعدم نشره تلك الأداة على نطاق واسع للمستخدمين، حتى لا تنهار أرباحها الهائلة الناجمة عن إدمان الأشخاص منصاتها للتواصل الاجتماعي.

وأشار باركلي؛ إلى أن فيسبوك قامت بتعطيل حساباته على فيسبوك وإنستغرام بشكل دائم، وطالبته للعودة مرة أخرى عدم إنشاء أي أدوات تتفاعل مع منصاتها مرة أخرى.

ووصف المبرمج الأمر بأنه تعنت غير مقبول، خاصة أن أداته كانت تستخدم من قِبل الجامعة السويسرية في نيوشاتيل، لدراسة تأثير موجز الأخبار على سعادة الناس.

10 أكتوبر 2021 – 4 ربيع الأول 1443 10:14 AM

طالبته للعودة مرة أخرى عدم إنشاء أيّ أدوات تتفاعل مع منصاتها

“فيسبوك” تحجب حساب مبرمج طوّر أداة فريدة من نوعها

أصدرت شركة “فيسبوك” الأمريكية قراراً بحجب حساب مبرمج طوّر أداة فريدة من نوعها على منصة التواصل الاجتماعي الأشهر في العالم.

وأوضح تقرير منشور عبر موقع “تايمز نيوز ناو”، أن فيسبوك قررت حجب حساب مبرمج طوّر أداة يمكنها أن تلغي متابعة كافة الأصدقاء والصفحات الموجودة على حساب أي شخص.

واتهم المبرمج لويس باركلي؛ فيسبوك بممارسة التعنت تجاهه، بسبب ابتكاره تلك الأداة التي تسمح للمستخدمين بإلغاء متابعة كل شيء من موجز الأخبار الخاص بهم.

ووصف باركلي؛ أداته بأنها يحتاج إليها كثير من المستخدمين، الذين يصيبهم الضيق من كافة المتابعات، ما يجعل حساباتهم صفحة بيضاء يمكنهم تنظيمها فيما بعد كما يشاؤون.

وقال باركلي: “ما زلت أتذكر الشعور بإلغاء متابعة كل شيء للمرة الأولى. كان الأمر شبه معجزة. لم أفقد شيئاً، حيث لا يزال بإمكاني رؤية أصدقائي ومجموعاتي المفضلة بالذهاب إليهم مباشرة”.

وتابع بقوله “أكسبتني تلك الأداة قدراً هائلاً من التحكم. لم أعد أميل إلى التمرير إلى أسفل موجز لا نهائي من المحتوى. انخفض الوقت الذي أمضيته على فيسبوك بشكل كبير. بين عشية وضحاها، أصبح إدماني على فيسبوك قابلاً للإدارة”.

ولكن يبدو أن تلك الأمور هي ما أصابت فيسبوك بالانزعاج من باركلي؛ ودفعتها إلى حجب حسابه وعدم نشره تلك الأداة على نطاق واسع للمستخدمين، حتى لا تنهار أرباحها الهائلة الناجمة عن إدمان الأشخاص منصاتها للتواصل الاجتماعي.

وأشار باركلي؛ إلى أن فيسبوك قامت بتعطيل حساباته على فيسبوك وإنستغرام بشكل دائم، وطالبته للعودة مرة أخرى عدم إنشاء أي أدوات تتفاعل مع منصاتها مرة أخرى.

ووصف المبرمج الأمر بأنه تعنت غير مقبول، خاصة أن أداته كانت تستخدم من قِبل الجامعة السويسرية في نيوشاتيل، لدراسة تأثير موجز الأخبار على سعادة الناس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *