التخطي إلى المحتوى
بريطانيا تدين هجوم عدن.. وتؤكد: حان وقت تنفيذ اتفاق الرياض

استهدف مسؤولين حكوميين.. وأدى لمقتل 6 أفراد وإصابة 11 آخرين

بريطانيا تدين هجوم عدن.. وتؤكد: حان وقت تنفيذ اتفاق الرياض

دانت السفارة البريطانية لدى اليمن الهجوم الذي استهدف موكب محافظ عدن في وقت سابق اليوم الأحد، وفق “العربية نت”.

وتفصيلاً، كتبت السفارة على حسابها في تويتر: “ندين جميع أعمال العنف، خاصة تلك التي تستهدف المسؤولين في الخدمة العامة”، مضيفة بأنه “حان وقت تنفيذ اتفاق الرياض”.

وقُتل 6 أشخاص في وقت سابق اليوم الأحد بانفجار سيارة ملغومة، استهدف موكبًا يقلُّ مسؤولين في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، وفق مصادر أمنية أوضحت أن المسؤولين نجوا من الانفجار.

وقال مصدر أمني يمني لوكالة فرانس برس إن “سيارة ملغومة كانت تقف في الخط العام بشارع المعلا انفجرت أثناء مرور موكب مسؤولين، بينهم محافظ عدن أحمد لملس، ووزير الزراعة والأسماك سالم السقطري”، وكلاهما من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأفاد المصدر بمقتل 5 من مرافقين للشخصيات، وإصابة 11 شخصًا، بينهم 3 مدنيين، وتُوفِّي مصاب في وقت لاحق متأثرًا بجراحه؛ ما رفع الحصيلة إلى 6 قتلى.

من جهته، عبَّر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني عن إدانته واستنكاره للانفجار، واعتبر في تغريدات على حسابه على تويتر أن انفجار الأحد الذي تزامن مع تصعيد الحوثيين في محافظتَي مأرب وشبوة يهدف لـ”خلط الأوراق، وإفشال جهود الحكومة في تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة”.

وأكد الإرياني “ضرورة المضي في استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض، وتوحيد الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار، ومواجهة الإرهاب وتنظيماته”.

ومن جانبه، وجّه معين عبد الملك، رئيس الوزراء اليمني، الجهات المختصة بإجراء تحقيق عاجل حول ملابسات محاولة الاغتيال هذه.

يُذكر أن اتفاق الرياض الذي تم توقيعه في العاصمة السعودية الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي عام 2019 كان قد نص على العديد من الترتيبات العسكرية بين الطرفين، فضلاً عن وقف النار، وتعيين محافظ ومدير أمن جديدَيْن لمدينة عدن الساحلية، وتشكيل حكومة جديدة.

ولاحقًا قدمت السعودية آلية تسريع تنفيذ الاتفاق، نصت على نقاط عديدة أيضًا، تضمنت استمرار وقف إطلاق النار، وعدم التصعيد بين الجانبَيْن.

بريطانيا تدين هجوم عدن.. وتؤكد: حان وقت تنفيذ اتفاق الرياض

10 أكتوبر 2021 – 4 ربيع الأول 1443 11:21 PM

استهدف مسؤولين حكوميين.. وأدى لمقتل 6 أفراد وإصابة 11 آخرين

بريطانيا تدين هجوم عدن.. وتؤكد: حان وقت تنفيذ اتفاق الرياض

دانت السفارة البريطانية لدى اليمن الهجوم الذي استهدف موكب محافظ عدن في وقت سابق اليوم الأحد، وفق “العربية نت”.

وتفصيلاً، كتبت السفارة على حسابها في تويتر: “ندين جميع أعمال العنف، خاصة تلك التي تستهدف المسؤولين في الخدمة العامة”، مضيفة بأنه “حان وقت تنفيذ اتفاق الرياض”.

وقُتل 6 أشخاص في وقت سابق اليوم الأحد بانفجار سيارة ملغومة، استهدف موكبًا يقلُّ مسؤولين في عدن، العاصمة المؤقتة للحكومة اليمنية، وفق مصادر أمنية أوضحت أن المسؤولين نجوا من الانفجار.

وقال مصدر أمني يمني لوكالة فرانس برس إن “سيارة ملغومة كانت تقف في الخط العام بشارع المعلا انفجرت أثناء مرور موكب مسؤولين، بينهم محافظ عدن أحمد لملس، ووزير الزراعة والأسماك سالم السقطري”، وكلاهما من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي.

وأفاد المصدر بمقتل 5 من مرافقين للشخصيات، وإصابة 11 شخصًا، بينهم 3 مدنيين، وتُوفِّي مصاب في وقت لاحق متأثرًا بجراحه؛ ما رفع الحصيلة إلى 6 قتلى.

من جهته، عبَّر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني عن إدانته واستنكاره للانفجار، واعتبر في تغريدات على حسابه على تويتر أن انفجار الأحد الذي تزامن مع تصعيد الحوثيين في محافظتَي مأرب وشبوة يهدف لـ”خلط الأوراق، وإفشال جهود الحكومة في تطبيع الأوضاع بالمناطق المحررة”.

وأكد الإرياني “ضرورة المضي في استكمال تنفيذ الشق الأمني والعسكري من اتفاق الرياض، وتوحيد الجهود لتعزيز الأمن والاستقرار، ومواجهة الإرهاب وتنظيماته”.

ومن جانبه، وجّه معين عبد الملك، رئيس الوزراء اليمني، الجهات المختصة بإجراء تحقيق عاجل حول ملابسات محاولة الاغتيال هذه.

يُذكر أن اتفاق الرياض الذي تم توقيعه في العاصمة السعودية الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي عام 2019 كان قد نص على العديد من الترتيبات العسكرية بين الطرفين، فضلاً عن وقف النار، وتعيين محافظ ومدير أمن جديدَيْن لمدينة عدن الساحلية، وتشكيل حكومة جديدة.

ولاحقًا قدمت السعودية آلية تسريع تنفيذ الاتفاق، نصت على نقاط عديدة أيضًا، تضمنت استمرار وقف إطلاق النار، وعدم التصعيد بين الجانبَيْن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *