التخطي إلى المحتوى

المدرب الوطني الشاب أحمد جان و اللذي يلقبه الوسط السلاوي بالثعلب ، هو صائد البطولات و اللذي أعاد الأهلي للذهب الغائب منذ عشر سنوات بل و حقق الثنائية التي ضلت عصية على الأهلي منذ ثلاثة عقود و لم يكتف بتحقيقها لمرة واحده بل و حقق الإنجاز لموسمين متتاليين جامعا ستة ألقاب متتالية ، أجرينا معه هذه المقابله لنتعرف على مسيرته و نستمع لآرائه.

عرفنا على أحمد جان

أحمد جان عمري 36 سنة و أحمل شهادة الماجستير من أمريكا و البكالوريوس في إدارة الإعمال من بريطانيا ، بدأت مسيرتي التدريبية في سنة 2006 و أمتلك خبرة خمسة عشر عاما في السلك التدريبي.

توقفت عن ممارسة كرة السلة بسبب الإصابة ، كيف كان شعورك حينها ؟

إصابتي كانت من أخطر الإصابات وهي تمزق في وتر العقبي ( اكيلس ) في القدم و شعوري حينها كان سيئ . كنت العب في الفئات السنية و كذلك كنت أساعد الجهاز الفني بالفريق الأول عبر عمل الإحصائيات و تحليل الفيديو و حينها كنت في الثامنة عشر من عمري.

لماذا اتجهت الى التدريب و هل هناك من شجعك ؟

إتجهت للتدريب لسببين ، الأول لأني كنت لا أرى بنفسي اللاعب المميز أو النجم الذي سيضيف للفريق و لذلك قررت أن لا أكون أنانيا في حق نفسي و أعرف قدراتي و – رحم الله أمرئ عرف قدر نفسه – أما السبب الثاني فهو الإصابات و أخيرا الدراسة في الخارج.

صف لنا تجربتك في تدريب الفئات العمرية و ماهي المخرجات ؟

اعتقد أن تجربتي في الفئات كانت ناجحة كثيرا فلقد حققت العديد من البطولات مع الحالة و احتكرنا البطولات حينها لخمس أو ست سنوات متتالية .

المرحوم المدرب أحمد سلمان ماذا يمثل لك ؟

المرحوم أحمد سلمان كان أقرب شخص لي في الأوساط السلاوية و كنا نتحدث دائما عن أمور كرة السلة و هو أول من عملت معه كمساعد مدرب في الفريق الأول في 2006.

التأهل للنهائي مع الحالة في بطولة الكأس هل شكل تحولا في مسيرتك ؟

نعم كانت هي أساس الطموح في أول موسم أدرب فيه الفريق الأول و لكن لم يحالفني الحظ حينها بسبب فارق الإمكانيات و لكن كسب فريقي إحترام الجميع.

هل قبول عرض الأهلي كان بمثابة تحدي لأحمد جان ؟

نعم كان تحديا بالنسبة لي ، ليس فقط لتدريب فريق كبير كالأهلي و لكن لتحقيق بطولة .

بصراحة .. هل كان الهدف عند التوقيع مع الأهلي هو تحقيق بطولة ؟

نعم ، بكل إختصار إذا فزت فأنت ناجح و إذا خسرت فأنت فاشل و انتهى .

شعورك بعد البطولة الأولى لك على مستوى الفريق الأول ؟

من أحلى لحظات حياتي كان أمر لا يوصف كان شيئ جميلا .

تحقيق الثنائية بعد التغلب على المحرق و المنامة له طعم اخر ؟

الفوز بالبطولة بحد ذاته له طعم آخر و لكن لا، الفوزعلى المحرق و المنامة شيئ عادي حصل في السابق مع الحالة و حاليا يحصل مع الأهلي ولا أجد غرابة بالموضوع ولا أعتبر فوزي عليهم شيئ عظيم.

ستة بطولات رغم قوة المنافسين و لازال البعض يشكك في أحمد جان ؟

لا يهمني ما يقوله الناس ، كلامهم مجرد حروف تكتب من ( الكيبورد ) و عقلي يمتلك جهز إرسال فقط و أما جهاز الإستقبال لدي فهو معطل منذ سنتين .

قيم مشاركة الأهلي في البطولة الخليجية لكرة السلة ؟

مشاركة الأهلي في الخليجية أقيمها ب7/10

ما هي بطولتك المفضلة من بين البطولات التي حققتها مع النسور ؟

الست بطولات جميعها مفضلة عندي .

الجندي المجهول المدرب أحمد ميرزا حدثنا عن دوره في بطولات الأهلي الستة .

هو مهندس ماقبل المباريات و أرى أن حقه مهضوم إعلاميا ، فلولاه لما نجحنا جميعا فهو عضو مهم في المنظومة . ولا أنسى يوسف كانو مدير الفريق هو المخطط الأول لكل الإنجازات فكل الشكر له.

ماهي أهداف الأهلي الرئيسية في الموسم الحالي ؟

لدينا هدف واحد فقط و الجميع يعرفه .

ما هو رأيك بالنظام الجديد للمحترفين و هو مشاركة الفرق بمحترفين اثنين ابتداء من الدور السداسي ؟

هذا النظام يفيد الفرق التي لا تتبع منظومة مرتبة في كرة السلة بسبب اهمالها للعبة و عدم الاهتمام باللاعبين المحليين ، فالتركيز على المحترفين يضر بمستوى اللاعب المحلي و خصوصا بأن مشاركات المنتخب تكون بلاعب أجنبي واحد ، فلا أعلم لماذا نظام المحترفين منذ السداسي فهذا يكلف الأندية الكثير من الأموال و هنالك سياسة المحافظة على آلية الصرف للدولة كما أن جلب محترفين اثنين لمدة تزيد عن أربعة أشهر أمر مكلف ماديا و مضعف فنيا ، نعم أنا أراها مضعف فنيا .

في ظل تواجد محترفين اثنين و نجوم كثر في الأهلي ، هل ستواجه مشكلة في الدقائق و اقناع النجوم بلعب وقت محدد ؟

هذا كلام الجمهورو هم أقل من العاملين في الملعب في استيعاب عمل الفريق و لكن هذا عملي و عمل الأجهزة و نحن نعرف كيف نتصرف.

ما سر الحساسية بين سلة الأهلي و سلة المنامة ؟

تكمن الحساسية ان كل فريق حقق بطولة الخليج مرتين و لكن محليا المنامة يتفوق بثلاث بطولات على الأهلي بعد استقطابه للاعبين من عدة أنديه مختلفه و لكن عندما أستعاد الأهلي أبنائه حقق الألقاب. و من وجهة نظري أرى أن الحساسية سببها صغار العقول من جمهور الجيل الحالي الغير مطلع و قليل الخبرة واللذي لا يفقه في كرة السلة.

قدم فريق الحالة نجوما في السلة في فترات ماضية .. لماذا تراجع النادي كمنافس قوي في السنوات الأخيرة ؟

التراجع بسبب اشخاص لا يفكرون بالفريق بل بأنفسهم و هنالك أناس يظنون أنفسهم أنهم يعلمون كل شيئ ، كما أنني لا أعتقد أن الحالة في تراجع حاليا بل هو في مرحلة التشطيب و سترى هذا الفريق يحرز بطولة خلال السنوات القادمة.

كيف ترى حظوظ المنتخب الوطني لكرة السلة في تصفيات كأس العالم بعد وقوعه في مجموعة تظم إيران و كازخستان و سوريا ؟

صعبة و ليست مستحيلة و وصولنا لهذا المكان أمر جيد بحد ذاته و لكن أعتقد أننا في المستقبل سنصل الى ما هو أبعد.

هل أنت مع إنشاء أكاديمية رياضية لتدريب كرة السلة ؟

كل شخص يفسر الأكاديمية بنظره و أنا لدي فكر مختلف ، أرى أنه الأكاديمية تناسب في إجازة الصيف . و أفضل لو أن اللاعب يلعب في الفئات السنية للأندية و ثم ينتقل للفريق الأول بعد إقامة ( درافت ) على غرار الدوري الأمريكي لكرة السلة و كل فريق يختار اللاعب اللذي يود الحصول عليه .

لماذا نرى تراجع اللعبة على مستوى الفتيات ؟

لا أرى تراجعا ، بل يعمل اتحاد كرة السلة جاهدا على وضع الفتاة في الساحة السلاوية و ينظم دوري للسيدات و هو ممتع للغاية و قوي فنيا و أنا شخصيا متابع للدوري ، فقط نحتاج لمشاركات خارجية لهم.

لماذا لم تحقق الفرق النسائية في السلة أي إنجاز يذكر للبحرين ؟

لا نزال في البداية و الإنجازات قادمة و نمتلك مواهب شابة مبشرة.

لاعبك المفضل و فريقك المفضل في الNBA ؟

أنا معجب باللاعب ليبرون جيمس و أشجع الفرق التي يلعب معها.

برأيك من سيصل لنهائي ال NBA و من سيحقق البطولة ؟

ميامي هيت ضد لوس أنجلس ليكرز

هل استحق بطل الNBA الموسم الماضي ميلووكي باكس البطولة و ماهو دور نجمه يانيس انتيتيكومبو ؟

نعم أستحقها و بجدارة و يانيس فعل كل شيئ لتحقيق البطولة و كذلك الفريق بشكل كامل لعب للبطولة.

كلمة أخيرها تحب أن توجهها للجمهور الأهلاوي و محبين أحمد جان

جمهور الأهلي أحبكم ، الجمهور البحريني أنتم (على راسي)

أجرى المقابلة و أعدها و حررها : أحمد عادل الغتم

طالب قسم الإعلام بجامعة البحرين

المصدر: أجرى المقابلة: أحمد عادل الغتم – طالب قسم الإعلام بجامعة الب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *