التخطي إلى المحتوى

أشاد عضو مجلس الشورى علي عبدالله العرادي بمضامين الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والتي تفضل به جلالته خلال حفل افتتاح دور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي الخامس، مؤكداً أن الخطاب الملكي يصب في اتجاه الانفتاح على رؤية تلبي متطلبات المرحلة، وتحقق للوطن التقدم والنماء.

وأكد العرادي أن الخطاب الملكي يمثل خارطة طريق لكافة الجهات الرسمية والتشريعية، من أجل النهوض بالعمل الوطني، وتعزيز التعاون بين السلطات، والبناء على التراكمات من المنجزات التي تحققت خلال الجائحة، من خلال جهود فريق البحرين بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء.

وذكر أن تأكيد ما ورد من تأكيدات في خطاب جلالة الملك المفدى، في الجانب الاقتصادي يفرض على السلطة التشريعية بغرفتيها الشورى والنواب بإعطاء هذا الملف الأهمية القصوى، لتحقيق التوازن المالي الذي تتحرك البحرين نحوه، وبما يضمن الاستقرار للوطن ومستقبله.

وأشار إلى أن ما تضمنه الخطاب السامي بشأن الجهود المرتبطة ببرنامج العقوبات البديلة، وتوجيهات جلالته للبدء في وضع الآليات التنفيذية للبنى التحتية اللازمة لمراكز الإصلاح والسجون المفتوحة، تؤكد النهج الإنساني الذي يشهد تقدما متناميا لمملكة البحرين، بما يجعلها في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *