الارشيف / اخبار العالم

أبرز محطات الأزمة اليمنية مع دخول الهدنة حيز التنفيذ

Sponsored Links

Sponsored Links

أعلنت قيادة قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وقف اطلاق النار في اليمن، وذلك استجابة لطلب االرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية في رسالته الموجهة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك المملكة العربية السعودية المؤرخة في 19 / 10 / 2016 م.

وتاليا نص الرسالة الآتي نصها :
(( الأخ العزيز خادم الحرمين الشريفين
الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ
أبعث لكم يا خادم الحرمين الشريفين بأطيب تحياتي وتقديري . وأود إبلاغ مقامكم الكريم أنه من خلال التحركات الدولية والإقليمية بين الأمم المتحدة وبيننا ودول التحالف تم التوافق على إعلان وقف إطلاق النار لمدة 72 ساعة وفق شروط أهمها التزام الحوثيين وحلفائهم بوقف إطلاق النار والسماح بدخول المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة وعلى رأسها مدينة تعز وفتح الحصار عنها , وحضور ممثلي الطرف الانقلابي في لجنة التهدئة إلى ظهران الجنوب . ورغبة منا في تنفيذ ذلك فقد تقرر الإعلان عن وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أيام اعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 19 / 10 / 2016م الساعة الحادية عشر وتسع وخمسين دقيقة مساءً تتوقف فيها الأعمال العسكرية من قبل قوات التحالف , وفي حال استمرار قيام الميليشيات الحوثية والقوات الموالية لها بأي أعمال أو تحركات عسكرية في أي منطقة فسوف يتم التصدي لها من قبل قوات التحالف , مع استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري والاستطلاع الجوي لأي تحركات لمليشيات الحوثي والقوات الموالية لها.
إنني آمل منكم يا خادم الحرمين الشريفين ومن إخوانكم قادة دول التحالف التكرم بدعم هذه الخطوة في سبيل سعينا لتحقيق الأمن والاستقرار لبلادنا مثمناً لكم دعمكم ونبيل مواقفكم في اليمن قيادة وشعباً. شاكرين لكم مسبقاً تعاونكم المعهود ودمتم سنداً وعوناً
وتقبلوا خالص الاحترام.
عبدربه منصور هادي ))
فقد تقرر أن يبدأ وقف إطلاق النار اعتباراً من الساعة ( 59 : 11 ) مساءً بتوقيت اليمن يوم الأربعاء 18 محرم 1438هـ الموافق 19 أكتوبر 2016م ولمدة ( ثلاثة ) أيام وفقاً لما ورد في رسالة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليمنية ولإدخال وتوزيع أكبر قدر من المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اليمني الشقيق , حيث ستلتزم قوات التحالف بوقف إطلاق النار , مع استمرار الحظر والتفتيش الجوي والبحري , والاستطلاع الجوي لأي تحركات لميليشيات الحوثي والقوات الموالية لها , والله نسأل أن يحفظ الشعب اليمني الشقيق من كل مكروه .

وتاليا أبرز محطات الازمة الايمنية:

في ما يلي ابرز المحطات في النزاع بين الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وحكومة الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف.

- "عاصفة الحزم" -

- في 26 آذار/مارس 2015، اطلقت السعودية على رأس تحالف عربي عملية "عاصفة الحزم" لدعم "الشرعية" المتمثلة بالرئيس هادي، من خلال غارات جوية استهدفت مواقع الحوثيين وحلفائهم، في خطوة قوبلت باعتراض ايران التي تتهمها الرياض بدعم المتمردين.

وفي مرحلة لاحقة، باتت العمليات تعرف باسم عملية "اعادة الامل".

ومنذ ايلول/سبتمبر 2014، يسيطر المتمردون على صنعاء، وتابعوا التقدم للسيطرة على مناطق اخرى في الوسط والجنوب.

وفي صيف 2015، وسع التحالف عملياته لتشمل تقديم دعم ميداني مباشر لقوات هادي، ما مكنها من استعادة خمس محافظات جنوبية، ابرزها عدن التي اعلنها هادي عاصمة موقتة للبلاد بعيد سقوط صنعاء.

الا ان المناطق المستعادة في جنوب البلاد تشهد وضعا امنيا هشا، لاسيما في ظل تنامي نفوذ الجهاديين من القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية، والذين تبنوا سلسلة هجمات خلال الاشهر الماضية.

- تقدم ميداني صعب -

في شباط/فبراير 2016، اعلنت السعودية ان القوات الحكومية تمكنت من استعادة السيطرة على "اكثر من ثلاثة ارباع" الاراضي اليمنية.

وفي مقابل التقدم الميداني جنوبا واستعادة السيطرة على مضيق باب المندب الاستراتيجي، واجهت القوات الحكومية والتحالف صعوبة في التقدم على جبهات اخرى، لاسيما تعز (جنوب غرب) ومأرب (وسط).

ومني التحالف بخسائر مكلفة في الارواح منذ توسيع عملياته، فقد قتل اكثر من 60 جنديا غالبيتهم اماراتيون، في ضربة صاروخية تبناها الحوثيين في الرابع من ايلول/سبتمبر 2015. وفقدت الامارات، احدى ابرز مكونات التحالف، اكثر من 70 جنديا منذ بدء العمليات.

- هدنة لم تصمد -

غير مرة، حاولت الامم المتحدة تثبيت اتفاقات لوقف اطلاق النار توازيا مع مشاورات سلام برعايتها، الا ان هذه المحاولات لم تجد ارضية صلبة. وزاد الملف اليمني ومحاولة حله تعقيدا، قطع الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران منذ مطلع سنة 2016.

واعلنت المنظمة الدولية في 23 آذار/مارس 2016 وقفا لاطلاق النار دخل حيز التنفيذ في العاشر من نيسان/ابريل، قبيل انطلاق مشاورات سلام في الكويت. علقت المشاورات في السادس من آب/اغسطس ولم يحدد موعد لاستئنافها، وشهد الوضع الميداني منذ ذلك التاريخ تصاعدا في حدته، مع استئناف المعارك الميدانية والغارات الجوية للتحالف في اليمن، وعودة المتمردين لاستهداف مناطق في جنوب السعودية.

في 25 آب/اغسطس، اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري من السعودية ضرورة وضع حد للحرب في اليمن، طارحا مقاربة جديدة لحل النزاع لم تجد طريقها بشكل عملي حتى الآن.

والجمعة، اعلن المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد عن احتمال طرح هدنة لمدة 72 ساعة في اليمن.

- حصيلة مدنية باهظة وظروف انسانية -

تكبد المدنيون الكلفة الاكبر في النزاع، اكان لجهة الحصيلة البشرية للقتلى، او الظروف الانسانية الصعبة التي تطال مناطق واسعة.

وتزايدت في الاشهر الماضية الانتقادات الدولية للتحالف على خلفية ارتفاع عدد القتلى المدنيين لاسيما جراء الغارات الجوية.

وفي 8 تشرين الاول/اكتوبر قتل 140 شخصا على الاقل واصيب اكثر من 525 في قصف جوي استهدف قاعة في صنعاء كانت تقام فيها مراسم عزاء.

واستغرق الامر اسبوعا لكي يعترف التحالف العربي بمسؤوليته. وبعد هذا الخطأ، اعلنت واشنطن عن اعادة النظر في دعمها الذي كان خفض اساسا في الاشهر الماضية.

وفي 13 تشرين الاول/اكتوبر قصفت الولايات المتحدة للمرة الاولى الحوثيين بعد هجمات بالصواريخ استهدفت سفنا حربية اميركية. واكد البنتاغون انها "ضربات محدودة في اطار الدفاع المشروع عن النفس". واعلنت ايران عن ارسال سفينتين حربيتين الى خليج عدن.

وادى النزاع الى نزوح ثلاثة ملايين شخص على الاقل. وبحسب منظمة الامم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، يحتاج قرابة ثلاثة ملايين شخص الى مساعدات غذائية عاجلة، ويعاني 1,5 مليون طفل من سوء التغذية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن أبرز محطات الأزمة اليمنية مع دخول الهدنة حيز التنفيذ في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري رؤيا نيوز ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي رؤيا نيوز مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا