اخبار العالم

احداث دوليه - القوات العراقية تتقدم في الموصل وتصل لجسرٍ ثانٍ مع تقهقر مسلحي «داعش» . اليوم السبت 14-01-2017

Sponsored Links

Sponsored Links
قوات العمليات الخاصة العراقية خلال الاشتباكات قرب جامعة الموصل - REUTERS

عواصم - رويترز، د ب أ 

14 يناير 2017

قال الجيش العراقي إن قوات خاصة اقتحمت مجمع جامعة الموصل في شمال شرق المدينة أمس الجمعة (13 يناير/ كانون الثاني2017) وتقدمت لتصل إلى جسرٍ آخر عبر نهر دجلة وتدفع متشددي تنظيم «داعش» لمزيد من التقهقر.

وقالت مراسلة لرويترز أمس إن المتشددين يتصدون للهجوم عليهم في الجامعة التي سيطروا عليها عندما اجتاحوا المدينة في 2014، وإن هناك اشتباكات عنيفة داخل الحرم الجامعي.

وتستهدف القوات العراقية استعادة السيطرة الكاملة على الضفة الشرقية لنهر دجلة الذي يقطع الموصل من الشمال للجنوب، قبل أن تتمكن من شن هجمات على الجزء الغربي الذي لا يزال تنظيم «داعش» يسيطر عليه بالكامل.

وقال ضابط كبير في جهاز مكافحة الإرهاب إن الجامعة هي أهم قاعدة لـ»داعش» في الشطر الشرقي من المدينة.

وأضاف أن جهاز مكافحة الإرهاب سيطر على تل يطل على أجزاء من الحرم الجامعي منها الكلية الفنية. وأضاف أن القوات تتوغل في الجامعة.

وقالت مراسلة «رويترز» أمس، إن جرافات حطمت جدار الحرم الجامعي، وإن عشرات من جنود جهاز مكافحة الإرهاب دخلوا وهم يحملون قاذفات صاروخية.

وقال ضابط عراقي إن وحدات الجيش مدعومة بضربات جوية سيطرت في الوقت ذاته على حي الحدباء إلى الشمال من الجامعة، وإنها ستساعد في الهجوم على مجمع الجامعة.

هذا، وقال المتحدث باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان للتلفزيون الحكومي: «إن شاء الله خلال فترة قليلة جدا سنعلن تطهير الساحل الأيسر بالكامل، لأنه لم يتبق كثيراً من المناطق في هذا الساحل».

وفي تقدم منفصل على مسافة أبعد نحو الجنوب، قال الجيش العراقي في بيانٍ بثه التلفزيون الرسمي، إن وحدات أخرى من جهاز مكافحة الإرهاب وصلت إلى الجسر الثاني الذي يطلق عليه أيضاً اسم جسر الحرية، وهو واحد من 5 جسور تعبر نهر دجلة.

من جانبها، قالت المسئولة البارزة بوزارة الدفاعٍ الأميركية، القائمة بأعمال مساعد وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي إليسا سلوتكن، إن القواتَ العراقيةَ التي تقاتل تنظيم «داعش» في الموصل وصلت إلى مبنى محافظة نينوى ورفعت العلم العراقي عليه أمس (الجمعة).

من جانبه، صرح قائد عسكري عراقي أمس أن القوات العراقية تمكنت من قتل 109 من عناصر «داعش» وتحرير مناطق جديدة في الساحل الأيسر في الموصل.

وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبدالامير رشيد يارالله في بيانٍ صحافي إن القوات العراقية تمكنت من قتل 109 من عناصر داعش خلال عمليات عسكرية بمشاركة طيران التحالف الدولي.

وأضاف أن القوات تمكنت من تحرير بعض الأحياء ورفعت العلم العراقي فوق مبان ودمرت عجلات مفخخة وأسلحة ومعدات عسكرية بمشاركة طيران التحالف الدولي والقوة الجوية وطيران الجيش العراقي.

إلى ذلك، ذكر تقرير اخباري، نقلاً عن مصدرٍ أمني، بأن 7 أشخاص لقوا حتفهم بانفجارِ عبوة ناسفة جنوبي بغداد.

ونقلت شبكة «السومرية نيوز» عن المصدر الأمني قوله إن «عبوة ناسفة كانت موضوعة قرب علوة لبيع الأسماك بمنطقة الوردية ضمن قضاء المدائن جنوبي بغداد انفجرت، صباح اليوم (أمس)، ما أسفر عن مقل شخص وإصابة 6 آخرين بجروح».

العدد 5243 - السبت 14 يناير 2017م الموافق 16 ربيع الثاني 1438هـ

شكرا لمتابعتكم خبر عن احداث دوليه - القوات العراقية تتقدم في الموصل وتصل لجسرٍ ثانٍ مع تقهقر مسلحي «داعش» . اليوم السبت 14-01-2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة الوسط البحرينية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة الوسط البحرينية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا