اخبار العالم

اخر الاخبار - مبعوثة الأمم المتحدة تصل إلى راخين للنظر في انتهاكات ضد الروهينجا اليوم السبت 14 يناير 2017

Sponsored Links

Sponsored Links

سيتوي - (أ ف ب) وصلت مبعوثة الأمم المتحدة لحقوق الانسان في بورما أمس الجمعة إلى ولاية راخين (شمال) للتحقيق في مزاعم بتعرض أقلية الروهينجا المسلمة لانتهاكات مروعة بأيدي قوات الأمن. وحطت طائرة مقررة الامم المتحدة يانغي لي في سيتوي كبرى مدن الولاية لتبدأ جولة تستمر 12 يوما تحقق خلالها في تصعيد اعمال العنف ضد هذه الاقلية في مناطق حدودية. وكانت لي قد تعرضت لتهديدات كما نعتها متشددون بوذيون بانها «مومس» خلال زيارات سابقة بعد الانتقادات التي وجهتها للحكومة البورمية حول معاملتها لهذه الاقلية التي تعاني منذ سنين من القمع والفقر. منذ ثلاثة أشهر تواجه هذه الأقلية حملة عسكرية ارغمت 65 ألف شخص على الاقل على الفرار عبر الحدود إلى بنجلاديش.
وبعيد وصولها إلى سيتوي التقت لي مسؤولين محليين كبارا من حزب الرابطة الوطنية من اجل الديمقراطية الحاكم ومن العسكريين، بحسب مراسل لوكالة فرانس برس في المكان. وفي وقت سابق، أعلن مسؤول كبير من حزب اراكان الوطني القومي الذي يسيطر على البرلمان ويعارض بشدة اي مبادرات من اجل منح الروهينجا الجنسية، انهم رفضوا لقاء لي. وقال نائب رئيس الحزب خين بي سو لفرانس برس «لقد عرضوا علينا عقد لقاء لكن لا نية لدينا للاجتماع بهم». وتخضع القرى في ولاية راخين لمراقبة من قبل الجيش منذ أكتوبر بينما يقوم العسكريون بـ «عمليات تمشيط» للعثور على متمردين من الروهينجا تتهمهم السلطات بالوقوف وراء هجمات دامية على مراكز للشرطة على الحدود. وأدانت لي الحملة ووصفتها بانها «غير مقبولة» ودعت إلى التحقيق في هذه المزاعم حول التجاوزات بحق المدنيين. وقالت لي قبل زيارتها لبورما ان تصعيد القتال في راخين «يثير القلق فيما يتعلق بتوجه الحكومة الجديدة في عامها الاول». ونددت ماليزيا حيث تعيش غالبية من المسلمين بعدم قيام اونغ سان سو تشي حائزة جائزة نوبل للسلام بأي جهود من أجل وقف اعمال العنف. كما تستضيف الاسبوع المقبل وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي للتباحث في الازمة. كما حثت بنجلاديش حكومة ميانمار على استعادة آلاف اللاجئين الذين انتقلوا إلى المخيمات المكتظة على طول الحدود هربا من اعمال العنف. وصرح وزير خارجية بنجلاديش أ. هـ. محمود علي بعد لقائه مبعوث بورما الخاص في دكا هذا الاسبوع «طالبت بنجلاديش بعودة الامور إلى طبيعتها سريعا في ولاية راخين حتى يتمكن الرعايا البورميون من العودة إلى بلادهم بسرعة». وتشهد بورما تصاعدا في التشدد الديني البوذي، واضطهادا لأقلية الروهينجا التي تعتبرها الامم المتحدة الاقلية الاكثر تعرضا للاضطهاد في العالم. وهم يعتبرون اجانب في بورما ويعانون من التمييز في عدد من المجالات من العمل القسري إلى الابتزاز وفرض قيود على حرية تحركهم وعدم تمكنهم من الحصول على الرعاية الصحية والتعليم.

شكرا لمتابعتكم خبر عن اخر الاخبار - مبعوثة الأمم المتحدة تصل إلى راخين للنظر في انتهاكات ضد الروهينجا اليوم السبت 14 يناير 2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اخبار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اخبار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا