اخبار العالم

طرد «داعش» من الدوائر الحكومية في الموصل . اليوم السبت 14 يناير 2017

Sponsored Links

Sponsored Links

حققت القوات العراقية أمس نصراً مهماً، بطرد تنظيم داعش من الدوائر الحكومية في الموصل والجسر الثاني وحي الفيصلية، وأجزاء من جامعة الموصل في الجانب الشرقي للمدينة إثر معارك مع التنظيم، الذي رد بحرق مصارف ودوائر صحية. فيما بدأت اميركا بنشر4000 جندي جديد في العراق وحديث عن تواجد طويل الأمد في المنطقة.

وأعلن قائد الحملة العسكرية العراقية في الموصل الفريق الركن عبد الأمير يار الله، أن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على مجمع الدوائر الحكومية المكون من مبنى المحافظة ومجلس المحافظة الجديد وبناء قائمقامية الموصل ودائرة الزراعة ودائرة التخطيط العمراني ودائرة عقارات الدولة.

رفع العلم

وأضاف المسؤول العسكري أن قوات مكافحة الإرهاب حررت أيضاً حي الفيصلية، وسيطرت على الجسر الثاني (الحرية)، ورفعت العلم العراقي فوقه، كما حررت أجزاء من جامعة الموصل، التي ستساعد السيطرة عليها في تحقيق تقدم مواز باتجاه جسور فوق نهر دجلة.

ويعد جسر الحرية هو الثاني الذي تسيطر عليه القوات العراقية بعد السيطرة على الجسر الرابع قبل أيام عندما وصلت إلى ضفة النهر لأول مرة.

وحطمت جرافات الجيش جدار الحرم الجامعي، وقام العشرات من جنود مكافحة الإرهاب بدخول الحرم وهم يحملون قاذفات صاروخية. ومن المتوقع أن تبدأ الهجمات على النصف الغربي من الموصل فور تأمين القوات العراقية للضفة الشرقية. وتضرب الهجمات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة كل الجسور في محاولة لعرقلة حركة مسلحي تنظيم داعش في المدينة.

ووسط هذه التطورات لجأ مسلحو التنظيم إلى حرق مبنى بدالة نينوى الإلكترونية ومصرف أم الربيعين والمصرف العقاري وثلاثة مراكز صحية، على خلفية تقدم القوات العراقية السريع، والتي أوشكت على تحرير الساحل الأيسر بالكامل، فيما يقوم أغلب عناصر التنظيم بالفرار عبر نهر دجلة من خلال الزوارق إلى الساحل الأيمن بعد قتل الآلاف منهم بالموصل.

ويقول مسؤولون بالجيش العراقي، إن القوات العراقية استعادت قرابة 85 في المئة من الأحياء الشرقية للمدينة في إطار العملية العسكرية التي بدأت قبل نحو ثلاثة أشهر.

تواجد أميركي

الى ذلك، قالت مصادر عسكرية إن 4000 أميركي وصلوا إلى قاعدة عين الأسد الواقعة بمدينة البغدادي غرب المحافظة في الأسابيع القليلة الماضية. وقالت إنه تم توزيع هؤلاء على قاعدة عين الأسد في البغدادي وقاعدة التقدم في الحبانية قرب الفلوجة، وأرسل قسم آخر إلى قاعدة سبايكر بمحافظة صلاح الدين، فيما تحدث مسؤول أميركي عن الحاجة الى تواجد طويل الأمد في العراق.

85 %

من الأحياء الشرقية للموصل تمت استعادتها من قبل الجيش

18

حياً سكنياً تمت استعادتها في أسبوع.

2014

استولى التنظيم على مواد نووية في جامعة الموصل

شكرا لمتابعتكم خبر عن طرد «داعش» من الدوائر الحكومية في الموصل . اليوم السبت 14 يناير 2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري البيان الاماراتيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي البيان الاماراتيه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا