تكنولوجيا

مرصد المستقبل زوكربيرج ينفق الملايين على رسم خريطة لجميع الخلايا في الجسم

Sponsored Links

Sponsored Links

رسم خريطة لتريليونات الخلايا

قمنا الشهر الماضي بإعداد تقرير عن أطلس الخلايا البشرية، وهو المشروع الذي يستهدف توفير خريطة مرجعية مفصلة لتريليونات الخلايا في جسم الإنسان، وبمجرد الانتهاء من المشروع، فإنه قد يحدث ثورة في مجال الرعاية الصحية من خلال تزويد الأطباء والباحثين بوسيلة أفضل للتنبؤ بالأمراض وتشخيصها وعلاجها.

وتحتاج مثل هذه المبادرات إلى التمويل، ولذلك بدأ مؤسس فيسبوك الملياردير مارك زوكربيرج بتمويل وتأسيس BioHub، وهو مركز تبلغ تكلفته 600 مليون دولار، سيركز على المساعدة في إعداد دليل للخلايا البشرية. ويعتزم زوكربيرج وزوجته بريسيلا تشان على التبرع بـ 3 مليارات دولار، على مدى 10 سنوات لمكافحة الأمراض، ويعدّ مركز BioHub هو المبادرة الأولى للزوجين.

ويذكر بأن الرئيس المشارك لمركز BioHub ستيفن كويك هو أحد عناصر مجموعة من الباحثين حول العالم، والذين جعلوا مشروع الأطلس ممكناً، وذلك بفضل اختراعاته التي تسمح للباحثين بتحريك الخلايا الفردية حول القنوات على رقائق الموائع الدقيقة. وبهذه الطريقة، يمكن للعلماء عزل الخلايا داخل فقاعات من السائل بحيث يمكن تحليلها بشكل فردي.

كما يقول: " لا يزال مركز BioHub على نطاق صغير جداً بالمقارنة مع ما هو مطلوب لإحراز التقدّم. حيث إن ذلك يستلزم جهوداً دولية ضخمة".

ويقول كويك: بأن مركز BioHub - والذي سيقوم أيضاً بتقديم منح للباحثين في جامعة ستانفورد وجامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعة كاليفورنيا - يريد مواصلة تطوير التقنيات التي من شأنها أن تسمح للعلماء بتحليل الخلايا ومحتوياتها الجزيئية بشكل مباشر في عينات الأنسجة.

كما أن كويك أيضاً أحد عناصر اتحاد أطلس الخلايا البشرية، والذي يتزعمه ريغيف وسارة تايخمان من معهد سانجر البريطاني. ويقول كويك: "لقد بدأ الأمر بالتبلور، وأعتقد بأن عام 2017 سيكون عاماً حافلاً لأطلس الخلايا".

وسيبدأ مركز BioHub فوراً بإجراء مشروعين بحثيين على مدى السنوات الخمس المقبلة، وربما يؤديان إلى إحداث تغييرين، وهما أطلس الخلايا ومبادرة الأمراض المُعدية.

سيكون أطلس الخلايا عبارة عن خريطة تتم إتاحتها للباحثين حول العالم والتي تكشف عن الأنواع المختلفة العديدة، من الخلايا التي تتحكم في الأعضاء الرئيسية للجسم، مثل الدماغ والقلب والصدر والرئتين. كما سيقوم أطلس الخلايا برسم الآلية الداخلية للخلايا بتفاصيل غير مسبوقة، مما يسمح للعلماء بالبحث عن الأضرار الأساسية التي تحدث داخل الخلايا عند وقوع المرض.

أما مبادرة الأمراض المُعدية فإنها ستقوم باستكشاف سبل جديدة لإعداد الأدوية والاختبارات التشخيصية واللقاحات، لمكافحة العديد من الأمراض المُعدية التي لا تزال تهدد الكثير من دول العالم، مثل فيروسات الإيدز وإيبولا وزيكا. كما ستشمل هذه المبادرة فريق الاستجابة السريع الذي يمكنه أن يكرّس علماء على مستوى عالمي وتكنولوجيا بحثية متقدمة، لتطوير طرق جديدة لمكافحة تفشي أي مرض مفاجئ.

حقبة جديدة في الخلايا

والأمر الذي يريد العلماء القيام به الآن هو معاينة عشرات الملايين من الخلايا البشرية للكشف عن علاماتها الجزيئية، وأيضاً تحديد موقع كل نوع منها في الجسم. ويمكن أن يكون هذا النوع من الخرائط مفيداً للعلماء أو شركات الأدوية التي قد تبحث - على سبيل المثال - عن الخلايا التي يحتمل أن يؤثر عليها أحد الأدوية الجديدة. ويمكن لفهرسة طرق تغيّر جهاز المناعة وتكيّفه لمكافحة الأورام، أن يكون مصدر الأفكار القادمة لعلاج السرطان.

ويشمل أحد الأساليب الجاهزة لإنتاج البيانات على نطاق جماعي، كشف البروتينات التي تحاول الخلية الفردية تصنيعها. وقد أدت قراءات النتائج - والتي تعدّ بمثابة بصمة جزيئية - بالفعل إلى اكتشاف أنواع جديدة من الخلايا في شبكية العين والدماغ، وقد ساعدت الطريقة التي تم تطويرها من قبل ماكوسكو إلى خفض التكلفة إلى17 سنتاً فقط لكل خلية.

وبالاعتماد على تلك التقنية، فقد قام أفيف ريجيف - وهو نائب مدير معهد برود في كامبريدج بولاية ماساشوستس - بتعميم مقترح إلى الجهات المانحة لفهرسة 50 مليون خلية على مدى خمس سنوات بتكلفة 100 مليون دولار.

وبهذه الطريقة، فلن يقوم الباحثون بإحصاء أنواع الخلايا فقط، ولكنهم سينتجون خريطة حقيقية لكيفية اتصال 20 تريليون خلية في الجسم مع بعضها. فعلى سبيل المثال: يمكن لإحدى التقنيات الكيميائية الجديدة أن تقوم بتحويل فأر ميت إلى شفاف بشكل كامل (وبالتالي مرئي تحت المجهر).

شكرا لمتابعتكم خبر عن مرصد المستقبل زوكربيرج ينفق الملايين على رسم خريطة لجميع الخلايا في الجسم في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مرصد المستقبل ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مرصد المستقبل مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا