تكنولوجيا

مرصد المستقبل سباق مع الزوال: الفهد الصياد يتجه بسرعة نحو الانقراض

Sponsored Links

  • 1/2
  • 2/2

Sponsored Links

مفاجئ ومثير للقلق

يمكن للفهد الصياد (Acinonyx jubatus) أن يركض بسرعة تصل إلى 110-120 كيلومتراً في الساعة على شكل اندفاعات قصيرة. وهي سرعة عالية جداً، مما يؤهله لحمل لقب أسرع حيوان على اليابسة. وفقاً لبحث بقيادة جمعية لندن لعلم الحيوان (ZSL)، وجمعية الحفاظ على القطط البرية والحياة البرية (WCS)، فإن التعداد الكلي للفهود الصيادة يتناقص بسرعة.

يقول الفريق، في دراسته التي نُشرت في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences، إنه لا يوجد في العالم كله سوى أكثر من 7,000 فهد صياد بقليل. وقد ورد في الدراسة: "هنا، نبين أن التعداد العالمي يقدر بحوالي 7,100 فرد، وهو محدود بـ 9% من مداه التوزيعي التاريخي. ولكن، تقع أغلبية هذا المجال (77%) خارج المناطق المحمية، حيث يواجه هذا النوع مخاطر متعددة".

هذا التناقص السريع في تعداد هذه الحيوانات دفع بالباحثين إلى إطلاق نداء لإعادة تصنيف الفهد الصياد من حالة "معرّض للتأثر" إلى حالة "مهدد بالانقراض"، وذلك في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض للاتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة (IUCN).حقوق الصورة: جمعية لندن لعلم الحيوان

جهود فاشلة

شكّلت البيانات التي جمعتها الفرق مفاجأة، خصوصاً أنه لم يكن من السهل حساب التعداد العالمي للفهود الصيادة. تقول قائدة البحث سارة دوران: "تمثل هذه الدراسة أكثر التحاليل شمولاً حتى الآن لوضع هذا الحيوان. ونظراً للطبيعة السرية لهذا القط المراوغ، فقد كان من الصعب جمع بيانات مؤكدة عن هذا النوع، مما أدى إلى عدم اكتشاف المأزق الذي أصابه".

أما المفاجأة الأكبر فربما تكمن في الحقيقة التي كشفتها الدراسة حول فعالية المناطق والمواقع المحمية. يقول المؤلفون: "في المحصلة، فإن الحفاظ على الكثير من هذه الأنواع يستوجب نقلة في نموذج العمل نحو مقاربة أكثر شمولية، بحيث تحفز على الحماية، وتشجع على حماية الوجود المشترك بين الإنسان والحياة البرية في مساحات كبيرة من الأراضي متعددة الاستخدامات".

يبدو أن مناطق الحماية ليست كافية لضمان نجاة الأنواع التي يجب حمايتها. وكما تشرح كيم يونج-أوفرتون، مديرة برنامج الفهد الصياد في WCS: "لقد ألغينا كل مفاهيمنا السابقة حول مدى قرب الفهد الصياد من الانقراض. ما يجب أن نفهمه من هذه الدراسة المهمة هو أن تأمين مناطق الحماية لا يكفي لوحده. ويجب أن نفكر بطريقة أكبر، ونعمل على أساليب حماية تمتد على مدى الأراضي المتنوعة المحمية وغير المحمية والتي تنتشر فيها هذه القطط، إذا أردنا أن نتجنب الضياع المحتوم للفهد الصياد إلى الأبد".

شكرا لمتابعتكم خبر عن مرصد المستقبل سباق مع الزوال: الفهد الصياد يتجه بسرعة نحو الانقراض في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مرصد المستقبل ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مرصد المستقبل مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا