اخبار الرياضه

السويد تقسو على أحمر اليد في افتتاح المشوار بالمونديال

Sponsored Links

Sponsored Links

قسا منتخب السويد لكرة اليد على منتخبنا الوطني في افتتاح مشوار المنتخبين ببطولة الكأس العالم المقامة بفرنسا، وذلك عندما خسر منتخبنا بنتيجة 16/‏33 في أول مباريات المجموعة الرابعة من البطولة، ولعب الحارس محمد عبدالحسين دوراً كبيراً في عدم رفع المنتخب السويدي لفارق الأهداف لأكثر من 17 هدفا الذي انتهت عليه المباراة، وكان الشوط الأول من المباراة التي أقيمت يوم أمس الجمعة قد انتهى بتقدم المنتخب السويدي بواقع 17/‏5 في شوط لم يقدم خلاله المنتخب أي شيء يذكر!


وشهدت المباراة تعرض لاعب منتخبنا حسن شهاب إلى الإصابة ونقله إلى مباشرة إلى المستشفى، ليخسر المنتخب جهود أحد أفضل لاعبيه في الشقين الهجومي والدفاعي، خصوصاً وأن الإصابة التي تعرض لها تبدو مقلقة في ظل نقله إلى المستشفى مباشرة.
وبالنظر إلى مجريات المباراة فقد عجز منتخبنا عن التسجيل في الدقائق العشر الأولى، حيث اكتفى المنتخب بتسجيل هدف وحيد عن طريق علي ميرزا، في الوقت الذي كان فيه الحارس محمد عبدالحسين الأبرز في كتيبة المنتخب، ولم يتوقف المنتخب السويدي بفارق الأهداف الستة الذي حققه عندما كانت النتيجة 7/‏1، فقد لعبت القوة الجسمانية بالإضافة إلى الخبرة الكبيرة التي يتمتع بها اللاعبون السويديون دوراً كبيراً في رفع الفارق إلى 10 أهداف في النصف الأول من الشوط.


ومع الوقتين المستقطعين اللذين طلبهما المدرب صالح بوشكريو حاول المنتخب الدخول في أجواء المباريات، إلا أن تماسك الدفاع السويدي وضعف المردود الهجومي بالاعتماد على اللعب الفردي في التصويب من الخط الخلفي، حيث كان التركيز على الاختراق من عمق الدفاع السويدي، وهو ما سهل مأمورية السويد في رفع النتيجة بنهاية الشوط الأول إلى 12 هدفا وبواقع 17/‏5.
وفي الشوط الثاني أجرى مدرب السويد عديد التغيرات على تشكيلة الفريق التي دخل بها الشوط الأول، وهو ذات الأمر الذي اعتمد عليه بوشكريو مع بداية الشوط باشراك كميل محفوظ وأحمد المقابي، لتظهر معهما بعض ملامح اللعب الهجومي للمنتخب، ويتمكن من مجاراة القوة السويدية، ووضحت تعليمات بوشكريو في اللعب على الأطراف وعدم التركيز على الاختراق من عمق مدافعي السويد،

بالإضافة إلى التصويب بعيداً عن حوائط الصد، وهو ما أدخل المنتخب في أجواء المباراة، ليسير المنتخب بصورة أفضل في الشوط الثاني من سابقه، خصوصاً في ظل اعتماد السويد على لاعبي الصف الثاني في التشكيلة.
وجاءت الدقائق العشر الأخيرة بمثابة الفرصة لمنتخبنا في محاولة تقليص الفارق إلا أن السويديين كان لهم رأي آخر بمضاعفة غلة الأهداف عن طريق الهجوم السريع والاعتماد على لاعب الدائرة، الأمر الذي أنهى المباراة بفوز سويدي عريض وبنتيجة 33/‏16.

شكرا لمتابعتكم خبر عن السويد تقسو على أحمر اليد في افتتاح المشوار بالمونديال في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفه الايام ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفه الايام مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا