اخبار الخليج / اخبار السعوديه

المثقف الانتهازي

Sponsored Links
Sponsored Links

القول الذي لا تستطيع أن تصرح به أو لا تملك معناه قله مواربة، لأنك حينها سوف تضع قولك على معنيين أو أكثر، وبالتالي تستطيع أن تتملص من فهم المستمع له إن أساء الظن بك أو أحسنه، أو توظفه لصالحك أن مر مرور الكرام على هوى ما أردت له، بل أكثر من هذا قد تتجرأ على المستمع وتنعته بسوء الفهم، أو حسن النية بكل قول، وربما انتهى كلامك بسجال عقيم لا فائدة مرجوة منه. وفي نهاية المطاف، أنت تقوم بكل هذا ومنطق العرب، الذي يقول لك «الكلام ما قل ودل» لا تقاربه فدونك ودونه خرط القتاد..! نعم خرط القتاد لأن المجتمع حينها لن يرحمك، لأنك عريته وأشرت إليه بأصبعك، فالمواربة هنا قد لا تكون خيارك أنت وإنما خيار وضعه المجتمع لك، فأنت توارب أي بمعنى قد يكون أدق تحتال على المستمع أو القارئ دون إرادة منك، بل مفروضة عليك من مجتمعك.

وتكمن خطورة مثل هذه أنها مع الوقت قد تنشأ طبقة انتهازية تمارس مثل هذا الخطاب إما لغرض شخصي أو أنها تنظر إليه كحق طبيعي لها تمارسه من باب حقها في التعبير عن رأيها، مثله مثل أي حق طبيعي للفرد أن يتبناه ويروج من خلاله أفكاره، وبالتالي قد ينظر إلى نقاد مثل هذه الثقافة على أنهم أعداء لحرية الفكر، ويمارسون الإقصاء بصورة عدائية، برغم أن هذه الطبقة من المثقفين الانتهازيين، هم مَنْ يمثلون حالة العداء لحرية الرأي، ويساهمون عن قصد منهم أو دونه في تغذية المجتمع على عدم احترام الفكر لذاته ليوجد بعد ذلك جو غير صحي يخنق الرأي المستقل، وبالتالي تخلق خطابا ثقافيا مأزوما تحتاج ربما إلى عقود حتى تستطيع الخروج من رقبته ويتشكل في النهاية المناخ الصحي، الذي يكفل لرأي حضوره في المجتمع دون أي وصاية من هذا الخطاب، الذي يقدم نفسه بأنه داعٍ لتنوع الأفكار وهو في جوهره يسعى إلى قتل المناخ الذي يساهم في توليد الأفكار الحرة، لأنه يقوم بدور نقيض لدور المثقف.

والآن قل لي كم مرة مارست القول أو الكتابة على هذا المنوال.. أقل لك نسبة القلق التي تسكنك وتناقض الأفكار التي يحملها عقلك، خصوصا بعد أن عرفنا أن دافعك إلى هذا الأسلوب إذا أحسن الظن بك، واستثنينا مَنْ له مآرب أخرى، هي ثقافة المجتمع السائدة، فأنت توارب لأن سلطة المجتمع فوقك تحدد لك مساحة الحركة لديك، ولهذا من الطبيعي أن تنشأ في مثل هذه الظروف طبقة من المثقفين و«أصحاب الرأي» في مثل هذه المجتمعات، التي تتغول فيها الثقافة السائدة على حساب رأي الفرد، أن تجد فيها هذه الطبقة التي تمارس الانتهازية سواء علموا بذلك أم لم يعلموا، ونحن قد نلتقي يوميا ببعض هؤلاء الانتهازيين، الذي لا يعلم أنه يمارس دورا نقيضا للمثقف الحقيقي، وأنه يسبح في دوامة ربما لا يستطيع الخروج منها، من كثرة ما هو متماهٍ معها ومتغلغلة في وعيه.

إننا أمام مثقف لا يفقد قيمته هو فقط، بل يحاول أن يروج لنموذجه في مجتمعه على أنه حامل لواء التنوير والخطاب العقلاني، وللأسف هذا النموذج بات يشكل ظاهرة في المجتمع العربي لا نعلم متى نراها تنحسر، ليعود المثقف إلى قيمته الحقيقية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن المثقف الانتهازي في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري اليوم السعوديه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي اليوم السعوديه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا