أخبار عاجلة
البورصة تتجاوز 13000 نقطة في مستهل التعاملات -

إمام الحرم: الفوز برضى «الرحمن» هو أسمى المطالب وأعظمها

إمام الحرم: الفوز برضى «الرحمن» هو أسمى المطالب وأعظمها
إمام الحرم: الفوز برضى «الرحمن» هو أسمى المطالب وأعظمها

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور ماهر المعيقلي المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن ابتغاء مرضاته سبحانه وتعالى والعمل على طاعته واجتناب نواهيه .

وقال في خطبة الجمعة اليوم : إن الفوز برضى الرحمن هو أسمى المطالب وأعظمها وأجل الغايات وأكملها وما من مسلم رضى بالله تعالى ربا إلا وهو يلتمس الطرق التي تقربه إلى ربه.

مشيرا إلى أن من أعظم أسباب رضى الرحمن توحيده جل جلاله والاعتصام بكتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، لقوله صلى الله عليه وسلم “إن الله يرضى لكم ثلاثة ويكره لكم ثلاثة ويرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ويكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال ” كما قال صلوات الله وسلامه عليه ” من فارق الدنيا على الإخلاص لله وحده لا شريك له وإقام الصلاة وإتاء الزكاة فارقها والله عنه راض” .

وأضاف أن ذكر الله سبحانه وتعالى هو أرضى الأعمال لله وأن الذاكر ليجد السعادة في قلبه والطمأنينة والرضى في نفسه مهما تكالبت عليه الهموم والغموم لقوله صلى الله عليه وسلم : ألا أنبأكم بخير أعمالكم وأرضاها عند مليككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إعطاء الذهب والورق ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم ، قالوا : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال ذكر الله ” . . وبين فضيلته أن من موجبات رضى الله عز وجل عن العبد المحافظة على الصلوات وأمر الأهل بأدائها ، فقد أثنى سبحانه وتعالى على إسماعيل عليه السلام ( وأذكر في الكتاب إسماعيل إنه كان صادق الوعد وكان رسولا نبيا وكان يأمر أهله بالصلاة والزكاة وكان عند ربه مرضيا ).

مؤكدا أن للمعاملة الحسنة والكلمة الطيبة أثر بالغ في النفوس يكتب الله لصاحبها رضوانه إلى يوم القيامة لقوله صلى الله عليه وسلم ” إن أحدكم لا يتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه” .

وأشار إمام وخطيب المسجد الحرام إلى أن أولى الناس بحسن المعاملة وطيب الكلام من كان سببا في وجودك بين الأنام فأقصر طريق لرضى الرحمن هو رضى الوالدين.

متسائلا كيف ينسى المسلم هذا الباب والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: رضى الرب في رضى الوالد ، وسخط الرب في سخط الوالد ” فجعل رضى الوالدين مقترنا برضا الرحمن ومن فضل الله على عباده أن جعل تحصيل رضاه من أيسر العبادات فمن حمد الله وشكره على النعم فاز برضى المنعم لقوله صلى الله عليه وسلم: إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة فيحمده عليها .

شكرا لمتابعتكم خبر عن إمام الحرم: الفوز برضى «الرحمن» هو أسمى المطالب وأعظمها في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الوئام ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الوئام مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق انطلاق حملة وطن بلا مخالف
التالى عميل غاضب يقتحم أحد فروع شركة اتصالات بـ«ساطور» (فيديو)