اخبار الخليج / اخبار قطر

جريده الرايه #قطر تضامناً مع حلب.. مباني قطر تكتسي بعلم الثورة السورية

Sponsored Links

  • 1/2
  • 2/2

Sponsored Links

كتب - إبراهيم بدوي:

اكتست عدّة مبانٍ في قطر بألوان علم الثورة السوريّة، تضامناً مع ضحايا مجزرة "حلب" التي ذهب ضحيتها عشرات الأبرياء من المدنيين، أول أمس، إثر قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري والميليشيات المقاتله معه.

واكتسى متحف الفن الإسلامي وفندق الشيراتون، وبرج الشعلة بألوان علم الثورة السوريّة وسط تنديد كبير بالهجوم الذي أسفر عن سقوط ٤٥ قتيلاً معظمهم من النساء والأطفال، فضلاً عن إصابة العشرات، أثناء محاولتهم الهروب من الموت فى حي جب القبّة، بالمرور فى الطريق الوحيد الذي يربط القسم الشرقي من مدينة حلب المحاصرة بقسمها الغربي، بحسب ما أفاد مركز حلب الإعلامي.

 

 

مقبرة ضخمة

وتسعى قوات النظام السوري فى حملتها الوحشيّة على مدينة حلب، إلى استعادة المناطق التى تسيطر عليها المعارضة بأي ثمن، وتقصف المدنيين بلا رحمة ودون تمييز ما دفع مسؤولاً بارزاً بالأمم المتحدة إلى التحذير من أن مدينة حلب قد تصبح "مقبرة ضخمة" مع استمرار هذه الحملة الوحشيّة.

وكشفت الصور والفيديوهات التي تداولتها وسائل الإعلام والشبكات الإخباريّة حجم المأساة التي عاشها النازحون، حيث وثقت المجزرة التي ارتكبت في حي جب القبة. وأفاد أحد المتطوّعين ضمن عناصر "الخوذ البيضاء" أو الدفاع المدني السوري، عن استهداف متعمّد للنازحين.

في حين روى فتى في فيديو نشره مركز حلب الإعلامي، كيف استهدف القصف عائلته، ما أدّى إلى وفاة والدته وإصابة أخته، وظهر في إحدى الصور جالساً على الرصيف باكياً أمام إحدى الجثث.

ظروف ماساوية

ويزداد الوضع الإنساني لسكان المدينة سوءاً مع استمرار المعارك، في ظل نفاد الأغذية والمساعدات الإنسانيّة في المناطق المُحاصرة. وعلى الرغم من نزوح 50 ألف شخص مؤخراً، لا يزال أكثر من 250 ألف مدني محاصرين في شرق حرب في ظروف مأساوية.

ووجهت الأمم المتحدة، الأربعاء، نداءً عاجلاً إلى أطراف الصراع في سوريا بوقف القصف شرق حلب، والسماح بعبور مساعدات إنسانيّة إلى المُحاصرين.

وقال المتحدّث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن أحياء حلب الشرقيّة لم تتلقَ مساعدات منذ أوائل يوليو. كما أشار إلى نفاد الحصص الغذائيّة ومخزونات وكالات الإغاثة الأخرى. وعبّر دوجاريك أيضاً عن قلق الأمم المتحدة البالغ حيال مصير نحو 275 ألفاً من المدنيين في شرق حلب يعيشون في ظروف وصفها بالمروّعة.

شكرا لمتابعتكم خبر عن جريده الرايه #قطر تضامناً مع حلب.. مباني قطر تكتسي بعلم الثورة السورية في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري جريده الرايه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي جريده الرايه مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا