الشرق الاوسط

اخبار فلسطين ماذا يعني سحب الاعتراف باسرائيل؟.. حملة دولية يقودها الرئيس لمنع نقل السفارة

Sponsored Links

Sponsored Links

رام الله -"القدس"دوت كوم - امجد سمحان - ما إن بدأ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تعيين مساعديه ووزرائه ومستشاريه واغلبهم من المؤيدين بقوة لاسرائيل ، حتى دقت "المقاطعة" ناقوس الخطر، فالمعلومات الواردة من واشنطن تؤكد كلها أن الرجل ينوي فعلا تنفيذ تهديداته بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وهو ما أكدته مصادر مطلعة في المقاطعة لـ"القدس" دوت كوم.

التحركات الفلسطينية بدأت فعليا لمنع هذه الخطوة الأمريكية التي وصفها أكثر من مسؤول فلسطيني بـ"القنبلة التي ستفجر كل شيء" من خلال حملة دولية يقودها الرئيس محمود عباس ويسعى خلالها لتشكيل ضغط كبير على الولايات المتحدة للحيلولة دون تنفيذ نوايا ترامب بنقل السفارة.

وقال الرئيس عباس اليوم خلال افتتاح سفارة فلسطين في الفاتيكان إن نقل السفارة سيدمر عملية السلام وقد يدفع الفلسطينيين لسحب الاعتراف بإسرائيل .

وتوجه د. صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى موسكو للاجتماع بالرئيس الروسي لدعوته لاستخدام نفوذه لمنع نقل السفارة، وجدد عريقات التأكيد على ما قاله الرئيس عباس بأن نقل السفارة سيواجه بسحب الاعتراف بإسرائيل وهو أمر أكده محمد شتية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح تصريحات للصحفيين في مكتبه برام الله قبل أيام.

وقد بدأ الرئيس عباس حراكه الدولي قبل أن يغادر الاراضي الفلسطينية متوجها إلى الفاتيكان لافتتاح السفارة. حين بعث رسالة إلى الرئيس الأمريكي المنتخب يدعوه فيها إلى عدم نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى مدينة القدس، " لما لهذه الخطوة من آثار مدمرة على عملية السلام، وخيار حل الدولتين، وأمن واستقرار المنطقة، على اعتبار أن قرار سلطة الاحتلال (إسرائيل) بضم القدس الشرقية، لاغٍ وباطل، ومخالف للقانون الدولي.

كما بعث الرئيس رسائل إلى رؤساء كل من روسيا، والصين، وفرنسا، والمستشار الألمانية، ورئيسة وزراء بريطانيا، والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الإفريقي، ومنظمة التعاون الإسلامي، ورئاسة عدم الانحياز، وأمين عام الجامعة العربية، دعاهم فيها للعمل على بذل كل جهد ممكن لمنع القيام بخطوة نقل السفارة الأميركية إلى مدينة القدس

الخطوة الفلسطينية الثانية ستكون من خلال استغلال مؤتمر باريس الدولي في فرنسا غدا حيث سيتخلله لقاءات مكوكية من قبل داعمي ومناصري القضية الفلسطينية والمشاركين في المؤتمر من اجل تشكيل ضغط قوي على الادارة الامريكية المقبلة لمنعها من نقل السفارة. وعلمت "القدس" ان الدبلوماسية الفلسطينية تعمل بقوة في الكواليس من اجل ابقاء هذه الأولوية مطروحة بقوة على طاولة المؤتمر.

كل ذلك سيتزامن مع حراك شعبي فلسطيني على المستوى المحلي وبالتعاون مع جمعيات مؤسسات ودول عربية وإسلامية على المستوى الدولي والعربي من اجل تشكيل نوع من الضغط على الادارة الأمريكية لمنع نقل السفارة.

ماذا يعني سحب الاعتراف ؟

ويرى محللون ومراقبون أن سحب اعتراف منظمة التحرير بإسرائيل ينعكس على شكل العلاقات الثنائية معها. ويقول السفير د.حازم أبو شنب ان" سحب الاعتراف يعني إعادة العلاقات إلى مربع الصفر اي إلى ما قبل توقيع اتفاق اوسلو. يضيف " ويعني ان الوضعية القانونية لاسرائيل من وجه نظر الشريكك الفلسطيني في اي عملية سياسية مقبلة هي ايضا صفر، وبالتالي لا بد من استنتاجج شكل آخر جديد لاي عملية سياسية في المستقبل".

من جهته قال سميح شبيب :إن سحب الاعتراف يعني انهاء اتفاق اوسلو وينتهي معه كل ما ترتب عليه من اتفاقات اخرى اتفاقية باريس، التنسيق الأمني . اضافة الى ان سحب الاعتراف،يعني تغيير شكل العلاقة مع اسرائيل من شريك سلام إلى العدو .

شكرا لمتابعتكم خبر عن اخبار فلسطين ماذا يعني سحب الاعتراف باسرائيل؟.. حملة دولية يقودها الرئيس لمنع نقل السفارة في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري القدس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي القدس مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا