صحة

الفتيات... والاستعداد لمرحلة البلوغ

Sponsored Links

Sponsored Links

القاهرة- "القدس" دوت كوم- د. هاني رمزي عوض- أظهرت دراسة أميركية حديثة نشرت مطلع العام الحالي أن كثيرًا من الفتيات اللاتي ينتمين لأسر تعاني من انخفاض المستوى الاجتماعي والمعيشي، غير مؤهلات للتعامل مع بداية مرحلة البلوغ، وما يتبعها من تغيرات جسدية ونفسية، خصوصًا أن العمر الذي يحدث فيه بداية البلوغ انخفض إلى ما دون العاشرة من العمر، ويشمل ذلك خصوصًا الفتيات من أصل أفريقي.

وعلى الرغم من أن مرحلة البلوغ تمر على جميع الأطفال سواء من الذكور أو الإناث، فإن صغر السن ونقص المعلومات المتعلقة بالتغيرات الفسيولوجية التي تحدث في الجسم مثل بداية الدورة الشهرية menstruation تضع عبئا نفسيا وجسديا على الفتيات أكثر من الفتيان. وإذا كانت هذه الدراسة في دولة مثل الولايات المتحدة، فإن الأمور بالضرورة تكون أكثر حدة في البلدان الأقل تقدمًا.

* مخاوف البلوغ

وكانت الدراسة التي قام بها باحثون من كلية مليمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا Columbia University›s Mailman School of Public Health قد أشارت إلى أن معظم هؤلاء الفتيات لديهم فكرة سلبية ومخاوف من مرحلة البلوغ. وتتشارك في هذه الخبرات السيئة معظم الفتيات من جميع الأجناس سواء الأفارقة أو اللاتي من أصل لاتيني أو الفتيات البيض. وكان الرابط بينهن، ضعف الحالة المادية لأسرهم. كما أوضحت الدراسة أن هؤلاء الفتيات تنقصهنَّ المعلومات الكافية لمعرفة طبيعة الجسم والتغيرات المتوقع حدوثها. وتعتبر هذه الدراسة من أوائل الدراسات التي تحاول فهم اختلاف المفاهيم عن البلوغ بالنسبة للفتيات وعلاقته بالبيئة الاجتماعية والاقتصادية.

وكما هو معروف فإن فترة البلوغ من الفترات شديدة الحساسية في حياة الفتيات ويمكن أن تتسبب في مشكلات نفسية وجنسية لبعض الفتيات، ويجب أن تكون هناك معلومات كافية لكل فتاة تؤهلها لتجاوز هذه المرحلة ببساطة. وقام الباحثون بمراجعة كثير من المقالات في الفترة من عام 2000 وحتى عام 2014 التي ناقشت الأثر النفسي والعضوي والجنسي لفتيات الطبقات الفقيرة. واهتمت بشكل خاص بمحتوى تجربة الفتيات من خلال أحاديثهن العفوية لمعرفة الرسائل غير المباشرة التي وصلتهن عن البلوغ كتجربة، وإذا كانت تلك الرسائل سلبية أو إيجابية، وتم سؤال الفتيات عن العوامل الأخرى التي صاحبت تجربة البلوغ من مشكلات نفسية مثل الحرج أو الاعتداءات الجنسية أو الآلام المصاحبة للدورة ومدى إزعاجها وأيضًا عوامل أخرى مثل وجود ضغوط نفسية من السكن أو أي أمراض مزمنة بجانب تعرضهم لتجربة البلوغ.

وتبين أن مظاهر البلوغ الخارجية المتمثلة في نمو الثديين وبداية الدورة الشهرية، أصبحت تحدث للفتيات في وقت مبكر عن المعتاد في الـ25 عامًا الأخيرة، وبلغ عمر بعض الفتيات أقل من العاشرة عند بدء ظهور علامات البلوغ. وكانت النسبة الأكبر من هؤلاء الفتيات من اللاتي انحدرن من أصول أفريقية وتقريبًا 48 في المائة منهن حدثت لهنّ بداية الدورة في عمر 8 سنوات.

وعلى الرغم من أن معظم الفتيات اللاتي شملتهن الدراسات سجلن أنهن قد سبق لهن التعرف على البلوغ كموضوع من أقارب لهنّ سواء الأمهات أو الأخوات أو حتى بعض المعلمات، فإنهن أعربن عن إحساسهن بأن هذه المعلومات غير صحيحة، وليست دقيقة بالشكل الكافي، ولا تفي بجميع الجوانب التي حدثت لهن. وأيضًا أعربت بعضهن عن أن هذه المعلومات قد عرفنها بعد حدوث تجربة البلوغ بالفعل كما أن كثيرًا من الفتيات أعربن عن أن هذه المعلومات التي تم إخبارهن بها من الأمهات تسببت في خيبة أمل وعدم ارتياح، وذلك راجع بالطبع للطريقة التي تلقَّين بها المعلومات من قبل أشخاص غير مختصين أو مؤهلين للتعامل معهنّ.

* دور الأمهات

وفي الجانب الآخر أعربت كثير من الأمهات من عدم تمكنهن من إجابة كل الأسئلة التي دارت بخلد الفتيات، التي تحتاج لخلفية علمية، خصوصًا أن معظم هؤلاء الأمهات لم ينلن قسطا وافرًا من التعليم. وفي الأغلب كانت الإجابات من التجارب الشخصية دون تفهُّم للحقائق العلمية. وكذلك أعربت بعض الأمهات عن عدم معرفتهن للوقت الملائم للتحدث مع الفتيات في هذا الموضوع، والعمر المناسب لمثل هذا الحديث. وأيضًا كان هناك كثير من الأمهات اللاتي أعربن عن عدم شعورهن بالارتياح أثناء هذا الحديث أو الموضوع برمته، وهو الأمر الذي يمكن أن ينعكس بالسلب لاحقًا على الفتيات، خصوصًا في إمكانية الحصول على معلومات خاطئة من مصادر غير موثوق فيها مثل المواقع الجنسية على شبكة الإنترنت.

وأوضحت الدراسة أن الفتيات اللاتي انحدرن من أسر غنية بغض النظر عن الأعراق المختلفة كانت لديهن معلومات أكثر، وبالتالي كان لديهن الاستعداد الكافي لمواجهة تجربة البلوغ واجتيازها دون مشكلات، وتعاملن بإيجابية مع تجربة بداية الدورة، وكذلك التغيرات الجسدية التي حدثت لهن، وحذر الباحثون من أن العامل الاقتصادي لا يجب أن يكون عائقًا أمام الفتيات لنيل المعرفة الكاملة، خصوصًا أن فتيات الأسر الفقيرة معلوماتهن عن البلوغ مثل المرحلة التي توافرت لمراهقي الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. ويجب أن تتوفر دورات تدريبية تقوم بإرشاد هؤلاء الفتيات وكذلك توضح لهنّ الحقائق التي تمكنهن من التعامل بسلاسة وبوعي مع البلوغ.

وفى النهاية تنصح الدراسة بضرورة الاهتمام بملايين الفتيات من أسر فقيرة حول العالم. وفي بعض البلدان لا يتلقى هؤلاء الفتيات أي تعليم يساعدهن في تلك المرحلة الحساسة، ويجب عمل دورات تثقيفية للأمهات والفتيات على حد سواء لزيادة الوعي وتجنيب الفتيات المشكلات النفسية والعضوية.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الفتيات... والاستعداد لمرحلة البلوغ في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري القدس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي القدس مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا