اخبار الخليج

ناصر الجديع: الهلال والشباب .. صراع الثقة!

Sponsored Links
Sponsored Links
الجمعة 2 ديسمبر 2016 10:59

** قد تكون مواجهة الهلال اليوم أمام الشباب أصعب بكثير من سابقتها أمام الأهلي إن ظن الهلاليون أن نقاطها الثلاث (في الجيب)، وأن الفوز على الفريق الذي سبق للهلال تجاوزه بسهولة في كأس ولي العهد مسألة وقت، وأن الشباب الذي تعثر بتعادلين متتاليين أمام الوحدة والرائد سيكون صيدًا سهلًا، وخصمًا مستسلمًا سيحضر لاعبوه ومدربهم سامي الجابر لملعب الملز لأداء الواجب وتحصيل الحاصل، بينما الواقع يقول إن الشباب يمتلك من الأدوات والمؤهلات ما يجعله مرشحًا لخطف نقاط المباراة وتكرار ما فعله أمام الأهلي والشباب، وأن الهلال يحتاج لأن يلعب عدة مباريات متتالية بمستوى مباراته أمام الأهلي حتى يمكن أن نقول بأنه المرشح الأكبر للفوز في مباراة الليلة!.
** أخطر ما قد يواجه الهلال اليوم هو عدم نجاح الهلاليين في انتشال أنفسهم من حالة النشوة التي أصابتهم بعد المستوى والنتيجة التي حققها الفريق في الجولة الماضية أمام الأهلي في ملعب الجوهرة، وأكثر ما يخشاه محبو الزعيم هو ألا يحترم لاعبو الهلال خصمهم الليلة كما احترموا خصمهم الجمعة الماضية، حينها ستكون العواقب وخيمة، وقد يخسر الهلال صدارته بغمضة عين، والخسارة لن تكون مجرد خسارة نتيجة مباراة و 3 نقاط وصدارة، بل خسارة الثقة والهيبة التي استعاد الفريق جزءًا منها أمام الأهلي، والعودة إلى المربع الأول، ودائرة الحضور والغياب التي لا يكاد الهلال يخرج منها في المواسم الماضية!.
** أما إذا احترم الهلاليون خصمهم اليوم، ولعبوا مباراتهم بذات التركيز والقتالية التي ظهروا عليها في الجوهرة قبل عدة أيام، واستوعبوا أنهم سيواجهون فريقًا منافسًا وقادرًا على إحراجهم بل ومجاراتهم والتفوق عليهم بعناصره التي لا تقل جودة ورغبة بالفوز عنها في الهلال، فسيكون الهلال مرشحًا بالفعل لتجاوز عقبة الشباب، والحفاظ على صدارته، ومواصلة الضغط على منافسيه ومطارديه على صدارة الدوري!.
** قوة الشباب تكمن في حراسته ودفاعه الذي سجل بهما نفسه كأقل الفرق تلقيًا للأهداف في الجولات العشر الماضية، إضافة لهجومه الذي سيستعيد اليوم جزءًا كبيرًا من عافيته بعودة هدافه بن يطو، فيما تكمن قوة الهلال بأطرافه وخط منتصفه الذي أظهر شيئًا من التجانس والتماسك في لقاء الأهلي، إضافة لمهاجمه البرازيلي ليو الذي أعاد تقديم نفسه للهلاليين في الجولات الثلاث الأخيرة!.
** مباراة اليوم قابلة لكل الاحتمالات، وسامي الجابر الذي يعرف الهلال جيدًا قبل مجيء دياز وبعد مجيئه، وراقبه عن كثب في مباراة الرائد، سيكون مطالبًا من الشبابيين بقيادة الفريق لرد الاعتبار من خسارته أمام الهلال في ربع نهائي كأس ولي العهد، واستعادة نغمة الانتصارات التي تعطلت في الجولتين الماضيتين، والعودة بالفريق بقوة للمنافسة على لقب الدوري، ولا أظن أن سامي وبقية نجوم الشباب سيقبلون بسهولة الخسارة مجددًا من الهلال والتفريط بمزيد من النقاط في سباق الدوري، لذلك على الهلاليين أن يتوقعوا مواجهة صعبة وخصمًا شرسًا، ربما أصعب كما قلت مما كانت عليه مواجهتهم أمام الأهلي!.
** في المقابل فإن دياز سيكون مطالبًا من الهلاليين بإثبات أن الأداء والانضباط الهلالي الذي ظهر أمام الأهلي كان نتيجة عمل فني متقن يسعى للثبات والمزيد من الإقناع والثقة التي شُرِخت كثيرًا في الفترة الماضية بين الهلال وعشاقه، فهل يتحقق هذا لدياز ولاعبيه، أم تكون عودة قوية للشباب ومدربه سامي إلى المنافسة من بابها الواسع، وهدية ثمينة يراضي بها الليوث جماهيرهم ويسعدون بها بقية المنافسين المتربصين والمتحفزين لتعثر الهلال؟!.

شكرا لمتابعتكم خبر عن ناصر الجديع: الهلال والشباب .. صراع الثقة! في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري عين اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي عين اليوم مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا