اخبار الخليج

عبير الدخيل: مهنة الطب وقذف المحصنات !

Sponsored Links
Sponsored Links
الجمعة 2 ديسمبر 2016 10:58

قد يتهاون رجل -مدعي التدين والعلم بأصول الشريعة- بقذف المحصنات الغافلات ؛ وهذا ليس بمستغرب إذا امتلك فكرا منغلقا لا يعترف بأصول الحوار واﻷخذ والعطاء وتتبع المسائل للوصول لإجابة شافية خصوصا في المسائل الفقهية التي تدور حولها الكثير من الشبهات ليصل لليقين الذي جاء في الكتاب الكريم وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، أنا لا أعلم إن كان يدرك من يخوض في أعراض المحصنات الغافلات لفداحة الجرم الذي يقوم به أم أن عقله الباطن غير مهيأ بأن يستوعب هذا الجرم ، هو لديه كلام ” يقرقع في قلبه ” ومن خلال نظرته فقط ولا يأبه بشيء آخر سوى بقناعاته وأدلى بدلوه وليته مافعل .
أنت يامن صعدت المنبر لتقذف وتسب في أعراض طبيباتنا وممرضاتنا وتطاولت على رجولة شبابنا العاملين بمهنة الطب ألم يخطر ببالك أن تزن كلامك قبل أن تدلي به ، ألم تفكر قليلا بما جاء عن السنة النبوية بما يخص امتهان الصحابيات لمهنة التمريض وكن يرافقن أشرف خلق الله ويسعفن المصابين من الصحابة ، من أنت حتى تحكم عليهن وتسلط لسانك على كل من تعمل في هذه المهنة الشريفة .
للأسف أن كل ماقيل من سب وقذف كان من على منبر خطبة الجمعة ، واﻷدهى واﻷمر أن توظف منابر المساجد للقدح في أعراض المسلمين بدلا من استغلالها في الدعوة للتسامح والجد في العمل من أجل منافسة باقي اﻷمم لتعود للأمة اﻹسلامية حضارتها التي شارك في تغييبها أمثال هؤلاء .
ختاما :
لقد أنصف ديننا المرأة فكفاكم تشويها للإسلام فهو أرقى كثيرا مما يدعي البعض ، وكانت للمفتي كلمة الفصل التي أعادت للطبيبة والممرضة اعتبارها وطالب المسيء باالاعتذار والتراجع ، كما ندد الكثير من رجال الدين بما قيل ، كما نتمنى أن تسن وتشرع قوانين للحد من تجاوزات البعض على منابر المساجد التي يتأثر بها الكثير ، ووضع قانون يحمي المرأة العاملة ويحصنها ضد أي إساءة أو تشكيك وخلافه ؛ ” فمن أمن العقوبة أساء الأدب “.

شكرا لمتابعتكم خبر عن عبير الدخيل: مهنة الطب وقذف المحصنات ! في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري عين اليوم ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي عين اليوم مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا