اخبار الخليج

#اراء إسرائيل تعتدي على سوريا فيما العرب يتراقصون لها وللجماعات الإرهابية

Sponsored Links

Sponsored Links

 

ظهر جلياً أن الجيش الصهيوني جيش إسرائيل الكبرى لا يعدو أن يكون جرذٌ جبان يجيد العيش في الأوكار المظلمة ومهاجمة ضحيته على حين غرة وهي إما في لحظة ضعف أو آمنة هذا ما يمكن أن يقال حاليا  في هذه المرحة الحرجة التي يعيشها الشعب السوري.

لطالما خشيت إسرائيل وستخشى مستقبلاً وأن عظمت قوتها المواجهة المباشرة مع الجيش العربي السوري والمقاومة العربية في فلسطين وخارج فلسطين ,ولذلك فأنها تلجأ إلى الأسلوب الغير مباشر في استهداف الأرض العربية عن بعد بواسطة صواريخها المتطورة .

استهداف أقل ما يمكن ان يطلق عليه بالجبان والغير متكافئ  شهدناه في غزة الصابرة الصامدة بواسطة الطائرات من علو شاهق ومن أسلحة محرمة تستخدم ضد المدنيين , رأيناه من سابق في سوريا قبل أن تتكالب عليها أولاد أوى في ليل بهيم وها نحن نراه يتجلى في صور هستيرية لا نعلم لها غاية أو هدفٌ لها غير التأكيد على الوجود والحق  الصهيوني في قلب الوطن العربي ومحاولة استعادة كبرياء مهدور تعرضت له في معقل يأوي نخبة من جيشها عبر العملية الفدائية التي نفذها الشهيد فادي القنبر .

عرفنا مرامي إسرائيل وأقرينا بشرعية العداء معها ولكن ماذا بشان إخواننا العرب؟ الذين يستنصرونها على إخوانهم العرب ويرقصون فرحين شامتين كلما دكت صواريخها أو طائراتها من يضنون أنهم اعدائهم ,كما تراقصوا بالأمس داعمين ومؤيدين للدولة الاسلامية والنصرة التي تفتك بالشعب العربي السوري ومن قبله الشعب العربي العراقي .

هنا مربط الفرس من يضنون أن كرههم لبشار الأسد ونظامه وخلافاتهم وأحقادهم مع الشيعة في العراق تتيح لهم التآمر على سوريا والتي هي ليست قطعاً بشار الأسد وإنما سوريا التاريخ والحضارة التي تدمر ولم تصنعها التنظيمات الإرهابية وليدة وربيبة أعداء العرب والاسلام هذه الحضارة  نتاج لأجيال منذ آلاف السنين وشعب جبل على المقاومة تأصلت بداخلة تأصل التاريخ العريق .

ليس هناك من صنعة يتقنها الغاضبين الذين ينفعلون مع ذكر الأسد أو روسيا غير الاستسلام والخنوع لقوى الشر والفساد والتدمير وإتاحة الباب لها على مصراعيه كي يتغلغل فكرها المريض في جسد الأمة والعروبة ثم يظهر فكرها هذا في استنصار أشد أعداء الأمة والد خصومها لإتمام ما ابقته هذه الرعونة الموغلة في الكره التي أباحت دماء الشعوب العربية وتمارس مجازرها اليومية المخزية والفاضحة بعيد عن أي وازع ديني او ضمير انساني .

بسام فاضل 14-1-2016م

 

شكرا لمتابعتكم خبر عن #اراء إسرائيل تعتدي على سوريا فيما العرب يتراقصون لها وللجماعات الإرهابية في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الأمناء نت ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الأمناء نت مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا