إقتصاد

التجار الأكراد يتأهبون للاستحواذ على تجارة الموصل من أيدي السوريين

Sponsored Links

Sponsored Links

يقول بارزان وهو جالس في مخزنه بمدينة كلك التي تقع شرقي الموصل مباشرة إن المبيعات قفزت 50 بالمئة منذ بدء العملية حيث يشتري التجار بضائع استعدادا لاستئناف النشاط في الموصل.

وتشمل بضائع بارزان الأرز وزيت الطهي والصابون والكورن فليكس (رقائق الذرة) وهي سلع يشتد عليها الطلب في مناطق الموصل التي بدأت الحياة تدب فيها من جديد بعد عامين ونصف العام من وقوعها في أيدي تنظيم "داعش".

ويضيف بارزان الذي يدير المخزن مع ولديه "كنت أفكر في إغلاق المحل مع تدهور النشاط ولكني الآن أكثر تفاؤلا. لم نعد إلى ما كنا عليه من قبل لكن الأمل يحدونا."

والتطورات الأخيرة مبعث ارتياح. فالبطالة كانت آخذة في الارتفاع في إقليم كردستان العراق شبه المستقل بشمال العراق على مدى عامين مع تهاوي أسعار النفط وتوقف حكومة بغداد عن تمويل كردستان بعد أن بدأت حكومة الإقليم في مد خط أنابيب لنقل النفط الخام إلى تركيا.

وأصبح مشهد مواقع البناء المهجورة والمتاجر المغلقة والتجار الذين يجلسون بلا عمل في مكاتبهم من المشاهد المعتادة في كلك وبقية كردستان وعاصمة الإقليم إربيل.

كانت الموصل وهي مدينة عربية تحصل على الإمدادات أساسا من التجار في سوريا الذين يجلبون البضائع التركية والإيرانية والسورية.
دعم المسلحون هذا الطريق من خلال ربط الموصل بالرقة في سوريا في حين قطعوا معظم الطرق الممتدة إلى المناطق الكردية والأراضي التي تسيطر عليها الحكومة.

وقال فرحان معجل مالك إحدى متاجر البقالة التي عاودت فتح أبوابها في الضواحي الشرقية منذ اخترقت القوات العراقية دفاعات تنظيم داعش ، "بضاعتي الآن تأتي من كلك."

وأضاف قائلا "لم أكن أعرف التجار وإنما أوصى بهم أصدقاء أكراد. قبل ذلك كان كل ما أبيعه يأتي من سوريا."

يحكي معجل أن الأكراد يعرضون أسعارا جيدة ويسمحون له ببيع علبة المشروبات الغازية مقابل 250 دينارا عراقيا (0.22 دولار) أي نصف سعرها البالغ 500 دينار في ظل سيطرة "داعش" عندما كانت الإمدادات محدودة.

لكن الأسعار ارتفعت في الأيام الأخيرة مع فرار المدنيين من مناطق استعادها الجيش العراقي وذلك بسبب التفجيرات والهجمات الصاروخية التي يقال إنها من تنفيذ مقاتلي "داعش".

* جنود وعمال إغاثة

لقي الاقتصاد الكردي دفعة أيضا من تدفق عشرات الآلاف من الجنود ورجال الشرطة الذين يشاركون في حملة الموصل وعمال الإغاثة الذين يقدمون يد العون لنحو 80 ألف مدني فروا من القتال الدائر.

يقول مؤيد ماماند وهو تاجر كردي آخر في كلات "العمل بدأ ينتعش مع مجيء التجار لشراء بضائع للموصل."

ومثل بارزان يبيع ماماند أساسا السلع الغذائية المستوردة من تركيا وبعض السلع من إيران ولكن بكميات أصغر. وتقتصر المنتجات المحلية على الجبن والحليب.

كل صباح تتدفق عشرات الشاحنات من كلات ومدن كردية أخرى محملة بشتى الإمدادات من الماء إلى الخبز والأرز والصابون إلى معسكرين يأويان أكثر من 40 ألف نازح أو إلى قواعد الجيش العراقي.

ويمد تجار آخرون متاجر الموصل بالبضائع بعد اجتياز نقاط التفتيش العسكرية إما بإقناع الجنود أو ببعض الرشى.

يقول أحمد محمد وهو مسؤول في خبات الملاصقة لمدينة كلك "الاقتصاد تدهور بشدة ولكنه الآن مزدهر جدا."

ومن بين قوة قوامها 100 ألف جندي أرسلها الجيش إلى الشمال يتدفق الجنود على سوق خبات الرائج.

يقول محمود حكيم وهو جندي من بغداد وقف يتفقد معاطف شتوية "كلنا نأتي هنا لشراء ملابس. الجو هنا أبرد بكثير من بغداد."

شكرا لمتابعتكم خبر عن التجار الأكراد يتأهبون للاستحواذ على تجارة الموصل من أيدي السوريين في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري السومرية نيوز ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي السومرية نيوز مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا