أخبار عاجلة
روسيا تعلن وفاة سفيرها بالأمم المتحدة -

البحرين الان - بالفيديو ... البحر يغدر بعميده 3 مرات: كرمني الوزير حميدان... وخرجت من المولد بلا حمص اليوم السبت 14-01-2017

البحرين الان - بالفيديو ... البحر يغدر بعميده 3 مرات: كرمني الوزير حميدان... وخرجت من المولد بلا حمص اليوم السبت 14-01-2017
البحرين الان - بالفيديو ... البحر يغدر بعميده 3 مرات: كرمني الوزير حميدان... وخرجت من المولد بلا حمص اليوم السبت 14-01-2017

 

87 عاماً، قضى عميد بحارة المحافظة الشمالية الحاج يوسف علي عبدالله، جلها في بحره، لينتهي به المطاف إلى حال عبر عنه هو بالقول: «غدر بي البحر 3 مرات، وخرجت من المولد بلا حمص».

تفصيلاً لذلك، أوضح الحاج يوسف والملقب في قريته الديه بـ(الكاسور)، «صحوت بعد كل هذه السنين على واقع مر، حصيلته بقائي بلا تأمين ولا تقاعد، ولا تعويض مالي (المخصص للبحارة المحترفين مقابل أعمال الدفان والبالغ 28 ألف دينار)، إلى جانب عدم منحي وحدة سكنية موعودة لي منذ العام 2010 من قبل المسئولين في الهيئة العامة لحماية الثروة البحرية والبيئة والحياة الفطرية».

ونظراً لتسجيله كبحار محترف، لم يتم إدراج اسم الحاج يوسف (ومعه ابنه محمد ذو الـ 55 عاماً)، ضمن طلبات وزارة الإسكان، في ظل عدم وجود وظيفة تستقطع منها اشتراكات التأمين الشهرية، ليعلق الكاسور على ذلك بالقول «خفقنا من الصوبين»، معولاً في هذا الصدد على توجيهات رئيس الهيئة سمو الشيخ عبدالله بن حمد آل خليفة.

وإلى جانب ذلك، كان الكاسور يشير إلى عدم إنشاء الصندوق الخاص بدعم البحارة المحترفين، والذي بموجبه يتم صرف رواتب شهرية من قبل الدولة، كتكريم حقيقي للبحارة المحترفين.

أحلام لم تتحقق بعد، حدت بالكاسور للتأوه وهو يعلق على ما ناله من البحر: «خسرت ما استفدت، فحياتي كلها في البحر، واليوم أنا بلا تعويض ولا بيت. عيوني راحت (بسبب إصابتها بسيخ حديد في البحر)، وقاعد (ما ميش)».

ونال الحاج يوسف تكريماً من قبل وزير العمل والتنمية الاجتماعية جميل حميدان، في الحفل الذي جاء تحت رعاية عاهل البلاد وخصص لتكريم العمال المجدين والمتفوقين والمنشآت المتميزة بالقطاع الأهلي.

تكريم علق عليه الحاج يوسف لحظة لقائه مع «الوسط»، بالقول: «أشكر الوزير على هذه اللفتة الكريمة، والتي تأتي في إطار تقديره لعطاءات مختلف الفئات في مملكة البحرين، لكن ليسمح لي الوزير العزيز ببث معاناتي مع البحر، ومع بقاء حقي معلقاً».

وأضاف «منحت في التكريم مبلغاً وقدره 300 دينار، وزعتها على أحفادي لحظة استقبالهم لي عند الباب. هو مبلغ تشكر عليه الوزارة لكن من حقي السؤال عن التعويض المالي الذي لم أنله بعد، وما آمله من الوزير أن يسهم بجهوده المشكورة في إعادة حقي الضائع».

وتعود بداية حكاية «الكاسور» وأحلامه إلى العام 2010، حين عقدت الهيئة العامة لحماية الثروة البحرية والبيئة والحياة الفطرية اجتماعاً مع البحارة المحترفين، لتقدم لهم الوعود التي خرج منها الحاج يوسف خالي الوفاض، من بين ذلك «الحصول على وحدة سكنية في المدينة الشمالية»، كما يقول الحاج يوسف.

معاناة وألم، لم يدفعان (الكاسور) للكفر بالبحر الذي لايزال يخوض غماره كل يوم، وهو يقول لحظة استراحته فوق كبينته الموجودة في ساحل كرباباد، متحدثاً والبحر من خلفه «أخذ عمري كله وما منحني شيئاً، لكني ما قطعته وكل يوم أدش، وإذا أقطعه ما أقدر أمشي».

تحدث الكاسور عن البحر وأفاض. هو سر حياته الذي لا يطيق فراقه، وعنه كانت شكوى نتائج الدفان و(الغزول) على الثروة السمكية، حتى قال: «في السابق كنت أعود من البحر بثلاث ثلاجات، واليوم بالكاد أصطاد عبر 6 حظور ثلاجة واحدة كل يوم (تحمل الثلاجة الواحدة 40 كيلوغراماً من الأسماك)».

وبعد أن كان البحر يلاطم بأمواجه بيوت الديهيين، وعلى زرقته كان محمد ابن الحاج يوسف يتمدد على جذع نخلة في موقع مجمع السيف حالياً، تقلصت اليوم أعداد بحارة الديه بشكل كبير، وليطلق (الكاسور) نبوءته «البحر ينتهي، فبعد تدمير مواطن تكاثر الأسماك (بيوتها)، أعدادها اليوم تتقلص أكثر وأكثر».

واستشهد (الكاسور) على ذلك بمثال سمك الميد، وهو يقول «في السابق نصطاده بـ(البادية)، أما اليوم فقد تقلصت أعداده كثيراً وارتفع سعر الكيلو منه إلى 5 دنانير، ولم يعد لـ(الميدة) الأصلية وجود»، أما ابنه محمد فيعلق بلهجته الديهية الصرفة «الأول، (الياهل) بس يحط (البادية) على السيف يصيد 10 كيلوغرامات من الميد، وإذا قلنا إن الكيلو الواحد منه يباع اليوم بـ 5 دنانير، فهذا يعني أن ما كان يصطاده (الياهل) في تلك الأيام يصل بقيمته إلى50 ديناراً».

ولا يختلف مصير محمد عن مصير أبيه كثيراً، فالابن والبحار المحترف لم يتمم بعد 55 عاماً نصف دينه، «عاف الزواج، وظل (يباري) أباه وأمه»، يختتم الحديث أخوه حسين، والأمل لم ينقطع في استجابة رسمية لنداءات (العميد) وأحلامه.

شكرا لمتابعتكم خبر عن البحرين الان - بالفيديو ... البحر يغدر بعميده 3 مرات: كرمني الوزير حميدان... وخرجت من المولد بلا حمص اليوم السبت 14-01-2017 في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة الوسط البحرينية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة الوسط البحرينية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اخبار البحرين الان - وزير الداخلية يشيد بعمق العلاقات الأخوية بين البحرين والكويت اليوم الاثنين 20-02-2017
التالى اخبار البحرين الان - معتقلو ’جوّ’ يدعون إلى النفير العام في ذكرى الثورة البحرينية - اليوم الثلاثاء 14 فبراير 2017