أخبار عاجلة
لتحالف لم يستهدف مستشفى وسجن عبس ومخيم المزرق -
السجن لبريطاني دعا إلى قتل مسلمين ويهود -
قتلى حوثيين في هجوم للمقاومة بالصلو جنوب تعز -

تمتلك أهراماتٍ أكثر من مصر.. القصة المنسية للحضارة الكوشية في السودان

SUDAN PYRAMIDS

MEROE PYRAMIDS, SUDAN - NOV 02, 2007 : Unidentified Sudanese bedouins ride camels with the famous Meroe pyramids of the ancient Nubian city in the background, on November 02, 2007 in Sudan | Martchan via Getty Images

قد يظن البعض أن مصر هي البلد الوحيد الذي يحتوي على أهرامات ورغم ضخامة وروعة تصميم هذه الآثار، إلا أن الحقيقة التاريخية تؤكد أن هناك أهرامات كثيرة في عدة دول، ولكن بطرازات مختلفة.

تعتبر أهرام السودان هي الأقرب لطراز الأهرامات المصرية، ويرجع هذا لتشابه الحضارة المصرية القديمة مع الحضارة الكوشية. بل تمتلك السودان أهرامات أكثر من مصر، وإن كانت أقل حجماً.

عن رحلتها إلى السودان، تحكي الصحفية البريطانية إيما تومسون، قصة الحضارة الكوشية والأهرامات السودانية، في مقالها على صحيفة The Independent البريطانية.

معبد صلب

soleb temple
معبد صلب

شَمال الخرطوم على طريقٍ ضيق مهدته الحكومة الصينية في اتجاه قرية صلب، وهي قريةٌ قديمة مليئة بالمقابر والأهرامات، ويوجد بها معبد صلب، وهو أفضل المعابد المتبقية في السودان من حيث حالته.

على الضفة الغربية لنهر النيل؛ لا يوجد سور واحد يمنع الدخول. ولا يوجد حارس أمن واحد على بوابة الدخول، الآثار متناثرة في كل زاوية: الأعمدة الشاهقة، والأقواس، والجدران المنحوتة.

معبد صلب، بناه الفرعون أمنحتب الثالث في القرن الـ14 قبل الميلاد، إهداءً للإله المصري العظيم آمون، ولم يزره سوى الملك الطفل توت عنخ آمون. ونقش اسمه على أحد الأسود التي كانت تحرس مدخل المعبد، لكنَّه لم يعد متواجداً في الموقع الأثري لأنَّه الآن يوجد في المتحف البريطاني.

في منتصف المعبد، توجد أسماء علماء الآثار الفكتوريين الأوائل الذين اكتشفوا هذا الموقع منقوشةً على الجدران العالية، وهو ما يدل على مستوى ارتفاع الرمال وقت الاكتشاف الذي حدث عام 1844.

jebel barkal pyramids

لكن لماذا بُنِيَ هذا المعبد هنا؟

في الفترة من عام 3100 إلى 2890 قبل الميلاد، أرسل الفراعنة المصريون جيوشهم إلى الجنوب على امتداد نهر النيل بحثاً عن الذهب، والغرانيت من أجل تماثيلهم، وريش النعام، والعبيد.

واستمرت جيوش الفراعنة في التقدم جنوباً حتى وصلت إلى جبل البركل (جبل صغير شمال الخرطوم)، حيث قاموا ببناء القلاع والمعابد بعدها على طول الطريق لإثبات سيطرتهم على النوبيين.

وأصبحت المنطقة المحتلة تُعرف فيما بعد بمملكة كوش، وتبنَّى الكوشيون جميع جوانب الثقافة المصرية، من الآلهة وحتى الصور الرمزية. لكن النوبيين حصلوا على حريتهم بعد انهيار المملكة المصرية الحديثة عام 1070 قبل الميلاد.

وعلى الرغم من ذلك، تعمقت جذور ديانة آمون في المنطقة، وهو ما دفع ألارا ملك كوش بعد 300 عام أن يقود نهضةً ثقافيةً مصرية، بما في ذلك بناء أهراماتهم الخاصة.

ونتيجة اعتقادهم بأنَّهم الأبناء الشرعيون للإله آمون، قام بعنخي حفيد ألارا باحتلال الشمال لإعادة بناء الأهرامات العظيمة. وظل "الفراعنة السود" يحكمون مصر لقرابة الـ100 عام.

soleb temple

وفي أوج فترة حكمهم، تحت قيادة طهارقة الملك الكوشي الشهير، امتدت أراضيهم لتشمل ليبيا وفلسطين. وكان تاج الملك يحمل اثنتين من أفاعي الكوبرا: واحدة لبلاد النوبة، والأخرى لمصر.

ويقع آخر المقابر العظيمة لملوك الفراعنة السود في مروي، المدينة القديمة على الضفة الشرقية لنهر النيل. وتبعد تسع ساعاتٍ بالسيارة عن مدينة صلب، لكنها تستحق عناء السفر: فهناك يتواجد أكثر من 200 هرم مجتمعة في ثلاثة مواقع أثرية.

في الشمال، توجد 43 هرماً مدرجة ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي، ومنتشرة بطول سلسلةٍ من التلال.

توجد على الحجارة هناك رسومات لزرافة ونخيل وغزال، مما يدل على أن هذه المنطقة في الماضي كانت مساحات خضراء، وسمحت التربة الطميية الخصبة للكوشيين بزراعة الشعير والذرة.

وعلى بقية الأحجار هناك رسوم رديئة تركها جنود الجنرال البريطاني هربرت كتشنر. حيث مر جنود كتشنر بهذا الموقع الأثري في طريقهم لمعركة كرري الدموية، التي خاضوها انتقاماً لموت الجنرال تشارلز جورج غوردون، الذي قُتل خلال ثورةٍ سودانيةٍ ضد الحكم البريطاني عام 1898.

pyramids sudan

انهيار كوش

بحلول عام 300 ميلادية، بدأت مملكة كوش في الانهيار. إذ أدى نقص الزراعة وتزايد الغزوات القادمة من إثيوبيا وروما إلى نهاية عصر حكمهم.

وتبع ذلك دخول المسيحية والإسلام، الأمر الذي جعل الصلوات للإله المصري آمون تُمحى من الذاكرة. وربما تكون عوامل الزمن قد تركت آثارها على الأحجار الخارجية.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.

شكرا لمتابعتكم خبر عن تمتلك أهراماتٍ أكثر من مصر.. القصة المنسية للحضارة الكوشية في السودان في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هافينغتون بوست ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هافينغتون بوست مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق التشكيلية آل طالب تحاكي واقع النساء في معرضها «ثمرة الرماد»
التالى متحف البحرين الوطني يستضيف محاضرة حول أبرز المكتشفات الأثرية للبعثة اليابانية