منوعات

سلاح «عون» يضع «الدخيل» في مرمى التساؤلات

Sponsored Links

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

Sponsored Links

ماب نيوز - متابعات

 

 

 

عون #مع_تركي_الدخيل: الإرهاب سلاح انتشر كالسرطان/ https://t.co/0eOIhLNnYz pic.twitter.com/2u32BwWfSQ

— #تركي_الدخيل (@TurkiAldakhil)

 

أثار مقطع فيديو لرئيس لبنان ميشال عون، حالة من الجدل بين نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، موجهين تساؤلاتهم للإعلامي تركي الدخيل، حول حقيقة ربط “عون” الإسلام بالسرطان، ليعود النشطاء للاعتذار بسبب سوء الفهم.

وقال الرئيس “عون” في اللقاء: “هيدا السلاح مثل مرض السرطان، بيفوت بالجسم ما بيعرف وين وكيف، ما بتلاقيه غير ضرب وقتل”، إلا أن البعض أكد أنه قرن بين “الإسلام” و السرطان، معبرين عن تعجبهم من تعقيب تركي الدخيل على كلامه: “ويستمر وينتشر”.

وتراجعت سمو الأميرة فهدة بنت سعود رئيس  الجمعية الفيصلية النسوية بجدة، عن مطالبتها بـ”اعتذار من الرئيس اللبناني، ومن قناة العربية وتركي الدخيل”، مؤكدة على أن التسجيل الأول لم يكن واضحا لذلك اعتقدنا إنه الإسلام”.

 

التسجيل الاول لم يكن واضحا لذلك اعتقدنا انه الاسلام ولكن الثاني أوضح انه السلاح ولكن طريقة نطقة كأنه حط الف خفيفة وقال الاسلاح https://t.co/1v9GyAPysZ

— فهدة بنت سعود (@fahdabntsaud)

 

فيما أكد عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، : “بعد مراجعتي لتسجيل أكثر وضوحا وجدت أن الرئيس قال السلاح بلهجة لبنانية من يسمعها يحسبها الإسلام. أعتذر عن ذلك. وجل من لا يخطئ. حذفت التغريدة”.

بعد مراجعتي لتسجيل أكثر وضوحا وجدت أن الرئيس قال السلاح بلهجة لبنانية من يسمعها يحسبها الإسلام. أعتذر عن ذلك.وجل من لا يخطيء. حذفت التغريدة

— عبدالعزيز التويجري (@AOAltwaijri)

ودون الإعلامي خالد الزيدان تغريدة جاء فيها: “توضيح، استمعت لمقطع الحوار بين الدخيل وعون بالعربية، ورغم التحفظ على توجه القناة إلا أن الإنصاف واجب، عون قال: الإسلاح وليس الإسلام كالسرطان”.

 

— خالد الزيدان (@zidankkzidan)

شكرا لمتابعتكم خبر عن سلاح «عون» يضع «الدخيل» في مرمى التساؤلات في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري ماب نيوز ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي ماب نيوز مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا