أخبار عاجلة
صراع بين تشيلسي وأرسنال لضم ايسكو -
مانشستر سيتي يجدد مفاوضاته لخطف ميسي -
الشيخ: إقالة المدرب ليست بسبب الضغوط -

تعبئة لحماية آخر الفهود المهددة بالانقراض في افريقيا

تعبئة لحماية آخر الفهود المهددة بالانقراض في افريقيا
تعبئة لحماية آخر الفهود المهددة بالانقراض في افريقيا
ذكر فهد في حديقة مسيجة في هارتبيسبورت بجنوب افريقيا

تبذل جهات عدة جهودا حثيثة لانقاذ الفهود المهددة بالانقراض في افريقيا بسبب عوامل كثيرة بينها خصوصا تقلص رقعة انتشارها الطبيعية والصيد الجائر الذي يطالها، غير أن هذه المهمة دونها عقبات كبيرة.

وقد بينت دراسة نشرت نتائجها اخيرا أن عدد الفهود المتبقية حاليا في الحرية في العالم يقل عن 7100، موجودة بأكثريتها الساحقة في افريقيا.

وبحسب التوقعات التشاؤمية لمعدي الدراسة، تتجه هذه الفصيلة "بخطى حثيثة" نحو الاندثار في حال لم تتخذ اي تدابير جذرية لحمايتها بشكل طارئ.

وفي ضاحية بريتوريا عاصمة جنوب افريقيا، يستقبل مركز دي فيلت حوالى مئة فهد بعيدا من مواقع التكاثر الطبيعية في غابات السافانا. فقد قلص زوال هذه المواطن الطبيعية تحت ضغط الانشطة البشرية، اعداد الفهود في العالم بحوالى مئة الف حيوان خلال قرن.

هذه الحيوانات التي باتت على احتكاك بالبشر تتعرض للقتل على يد مزارعين راغبين في حماية قطعانهم او تسقط في المكائد ويتم الامساك بصغارها وبيعها بطريقة غير قانونية كحيوانات منزلية للأثرياء في بلدان الخليج.

وتقول ريتا غرينفالد من مركز دي فيلت لوكالة فرانس برس إن "الفهود هي اكثر الاجناس الحيوانية المهددة المنسية".

وتوضح "الارقام مخيفة. هذه الدراسة لها الفضل في تسليط الضوء على حجم المخاطر التي تتهددها ويجهلها العامة بدرجة كبيرة"، مضيفة "خلال جيل او اثنين، قد تزول الفهود الموجودة في البرية، ويجب القيام بجهد تثقيفي حقيقي".

التحدي الذي يواجهه المدافعون عن الحيوانات البرية كبير. فالفهود تعرف بصعوبة تكيفها مع الحياة في الأسر لأنها معتادة على اجتياز مسافات طويلة جدا لاصطياد طرائدها.

- صعوبة البقاء خارج الأسر-

وتبلغ مساحة الصيد الخاصة بهذه الحيوانات في كثير من الاحيان ثلاثة الاف كيلومتر مربع، وهي مساحة لا تستطيع المحميات الخاصة توفيرها لها. وفي مركز دي فيلت، تقدم الاطعمة للفهود غير أن هذه الممارسة لا تسمح لها بتطوير قدراتها على الصيد وتجعل بنتيجة ذلك امكانية صمودها في البرية امرا غير مضمون.

وفي حياته في الأسر، ينعم الفهد هيثكليف البالغ 7 سنوات بالاكل الوفير والامن وبحب الزوار. لكنه غير قادر على التأقلم مع حياة البرية اذ ان الحيوانات الاخرى من فصيلته تواجه منافسة مباشرة محتدمة من الاسود والنسور والضباع التي تفتك بشدة بصغارها.

وقد تضمنت الدراسة التي نشرت نتائجها في حوليات الاكاديمية الاميركية للعلوم، شرحا مفصلا عن الظروف الصعبة التي تعيش في ظلها الفهود وهي اسرع الثدييات في العالم.

وتوضح لوري ماركر احدى معدي هذه الدراسة من مركز البحوث الذي تمارس انشطتها فيه في ناميبيا "نطور برامج تسمح ببقاء هذه الحيوانات في اوساط يسجل فيها وجود بشري"، مضيفة "ثمة حلول، هذا يبعث على الامل".

وتشمل هذه الحلول تحسين ادارة المواشي لتقليص مخاطر افتراسها من جانب الفهود، او اللجوء الى كلاب رعيان تعيش بشكل دائم بين القطعان اذ ان الفهود تخشاها وتتوانى تاليا عن مهاجمة القطعان.

وتحذر لوري ماركر من خطورة الوضع مشيرة الى ان زوال الفهود في البرية ستكون له تبعات كارثية.

وتشير الى ان هذه الحيوانات "تمزج بين السرعة والخطوات الانيقة"، مضيفة "هي جميلة وتتمتع بخصوصية وفرادة بين مثيلاتها من السنوريات".

وباستثناء حوالى خمسين من هذه الحيوانات في ايران، تعيش كل الفهود في افريقيا وخصوصا في ناميبيا وانغولا وزيمبابوي وجنوب افريقيا وبوتسوانا وموزمبيق.

وبحسب دراسة اشرفت عليها جمعية علم الحيوان في لندن والجمعية المتخصصة في حماية الحيوانات البرية، تواجه هذه الحيوانات تهديدا خاصا في زيمبابوي حيث تراجع عددها بنسبة 85 % خلال السنوات الست عشرة الاخيرة ليبلغ 170 فقط.

 

شكرا لمتابعتكم خبر عن تعبئة لحماية آخر الفهود المهددة بالانقراض في افريقيا في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كويت نيوز ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كويت نيوز مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اغتصاب جماعي لنجمة هندية وانضمام سائقها الخاص للمغتصبين
التالى البن والليمون والعسل وبياض البيض لإزالة الهالات السوداء حول العينين