اخبار الخليج / اخبار اليمن

عبدالله الهدلق : الأهدافُ الفارسيةُ (الإيرانيةُ) وراء بناءِ قواعدَ بحريةٍ

Sponsored Links

Sponsored Links

عبدالله الهدلق

 

زايدت تدخلات بلاد فارس (إيران) وتهديداتها العسكرية ضد دول الخليج العربي والشرق الأوسط بعد الاتفاق النووي الذي أبرمته مع الدول الست الكبرى ، ويبدو أن الأموال التي سيتم الإفراج عنها تستغلها طهران في تمويل ودعم الإرهاب في المنطقة خدمة لسياساتها الإستعمارية التوسعية ، وكان نائب رئيس الحرس الثوري الفارسي الدهقان (حسين سلامي) قد قال في تصريحات له في 31 أكتوبر الماضي، إن حدود إيران وصلت إلى البحر الأحمر وشرق البحر الأبيض المتوسط ، وليست هذه المرة الأولى التي تتحدث بلاد فارس (إيران) عن نيتها التواجد على سواحل المتوسط في سورية حيث كشف قائد القوة البحرية في الحرس الثوري الفارسي الدهقان ( علي فدوي ) في إبريل الماضي، عن إرسال وحدة بحرية خاصة إلى شواطئ سورية . وعن تواجد القوات البحرية الفارسية الإيرانية على السواحل السورية، قال فدوي بأن ( الثورة الإيرانية لا حدود لها، وأينما تطلَّبَ الأمرُ سيتواجد الحرس للدفاع عن الثورة ) على حد زعمه .

وبعد أن فشلت بلاد فارس (إيران) في مساعيها لاستمرار تهريب السلاح إلى الإرهابيين الإنقلابيين الحوثيين وأنصار شاويش اليمن المخلوع صالح عن طريق البحر منذ عمليات عاصفة الحزم التي قادها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية منذ مارس 2015 لإعادة الشرعية في اليمن، والتصدي والمجابهة للمحاولات الفارسية الإيرانية المتكررة لدعم وتسليح الإرهابيين المتمردين الحوثيين وحلفائهم براً وبحراً وجواً فقدأعلن رئيس هيئة الأركان الفارسية الإيرانية الدهقان (محمد باقري) أن بلاده تتجه لبناء قواعد بحرية في سواحل سورية واليمن وذلك لحاجة الأساطيل الفارسية الإيرانية لقواعد بعيدة على حد زعمه ، وتوحي تلك التصريحات بنية بلاد فارس (إيران) إرسال قوات بحرية إلى سورية واليمن للمزيد من التدخل العسكري في الدول العربية ضمن أجندتها الفارسية الطائفية الإستعمارية التوسعية والتي باتت مكشوفة بعد أن كثرت تصريحات المسؤولين الفرس الإيرانيين عنها في الآونة الأخيرة ، ويبدو أن الهدف من إعلان رئيس هيئة الأركان الفارسي الإيراني هو رفع معنويات الميليشيات الإرهابية الانقلابية الحوثية في اليمن بعد الهزائم المتتالية التي تلقوها على يد الجيش الوطني اليمني والمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي .

وكشف إعلان بلاد فارس (إيران) عن نيتها بناء قواعد عسكرية في سواحل سورية واليمن بالتزامن مع سيطرة ميليشيات الحشد الشعبي الفارسية الشيعية الموالية لطهران على مناطق عند أطراف تلعفر شمال غرب العراق في محافظة نينوى، عن اكتمال المخطط الفارسي الإيراني الإستعماري لإنشاء الممر الاستراتيجي البري الذي يخترق العراق، ثم شمال شرق سورية إلى حلب وحمص، وينتهي بميناء اللاذقية على البحر الأبيض المتوسط ، ويأتي هذا الاعلان بعيد إعلان ميليشيات الحشد الشعبي الفارسية الإيرانية عزمها التوجه إلى سورية للقتال إلى جانب قوات نظام طاغية سوررية بشار بعد معركة الموصل، تنفيذا لأوامر فارسية إيرانية، فضلاً عن تواجد مجموعات من الحشد الفارسي الطائفي منذ سنوات في سورية تقاتل تحت إمرة الحرس الثوري الفارسي ضد فصائل المعارضة السورية المسلحة ، وقدأثار إعلان رئيس الأركان الفارسي الإيراني بأن بلاده قد تحتاج إلى إقامة قواعد بحرية في سورية واليمن، الكثير من التساؤولات حول الدور الفارسي الايراني المستقبلي في زمن الرئيس الأميركي الجديد (دونالد ترمب)، وما إذا كانت قادرة على استكمال مشروعها الفارسي الطائفي التوسعي في المنطقة وتثبيت قواعدها فيه مستفيدة من غموض مواقف الرئيس (ترمب) وسياسته تجاه المنطقة، حيث أعتبر المسؤولالفارسي الإيراني أن إقامة مثل هذه القواعد البحرية هو أكثر أهمية من إمتلاكبلاد فارس (إيران) للطاقة النووية، حيث تشكل هذا القواعد قوة ردع أساسية للأعداء - على حد زعمه - وشهدت الأيام الأخيرة حدثان ميدانيان انطويا على دلالات خطير حول نوايا بلاد فارس (إيران) وأذرعها العسكرية في االدول العربية.

فعلى الحدود السورية مع لبنان أقام (حزب اللات ) الإرهابي الفارسي استعراضاً عسكرياً كبيراًفي مدينة القصير المحاذية للحدود اللبنانية، بينما سيطرت ميليشيات ( الحشد الشعبي ) الفارسية الطائفية الموالية لإيران على مطار تلعفر في المنطقة المحاذية لحدود سورية الشرقية ، وفي كلا الحدثين برزت رسالة واحدة لم تنفك أبداًبلاد فارس (إيران) عن تكرراها أمام المجتمع الدولي، وهي أن إيران ستعمل كل ما يلزم لتكون من صناع القرار في الممر الممتد من العراق إلى لبنان عبر سورية ، وفي أعقاب السيطرة على مطار تلعفر، قال الأمين العام لميليشيات (بدر!) الإرهابية الفارسية الطائفية المرتبطة بإيران (هادي العامري): (سنتخذ من مطار تلعفر قاعدة للانطلاق لتحرير ما تبقى من الأراضي.

وصولاً إلى الحدود السورية وما يتخطاها ) وبما أن إيران لا تملك معبراً حدودياً مع سورية فقد تؤمّن لها تلعفر هذا المعبر كونها تقع على الطريق الرئيسية إلى سورية على بُعد حوالي أربعين ميلاً غرب الموصل.

فإذا نجح الحشد الشعبي الفارسي الطائفي في السيطرة على تلك البلدة، ستتمكن بلاد فارس ( إيران ) على الأرجح من فتح ممر من محافظة ديالى الحدودية العراقية باتجاه جبال حمرين شمالي شرقي تكريت وصولاً إلى تلعفر على الطريق المؤدية إلى سنجار على الحدود السورية. أما في الجهة المقابلة فتملك قوات (حزب اللات) المدعومة من بلاد فارس (إيران) عدة طرق تؤدي إلى لبنان وتمر بالقصير وغيرها من البلدات المحاذية لمنطقة القلمون.

شكرا لمتابعتكم خبر عن عبدالله الهدلق : الأهدافُ الفارسيةُ (الإيرانيةُ) وراء بناءِ قواعدَ بحريةٍ في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المشهد اليمني ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المشهد اليمني مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا