أخبار عاجلة
البنتاغون يرسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط -
رئيس مجلس الوزراء يصل إلى لندن -

اخبار اليمن مفاجأة مدوية .. خطة دولية خطيرة بشأن اليمن ... والرئيس هادي ينجح في افشالها من خلال هذين القرارين (تفاصيل مثيرة)

مفاجأة مدوية .. خطة دولية خطيرة بشأن ... والرئيس هادي ينجح في افشالها من خلال هذين القرارين (تفاصيل مثيرة)

اظهرت مواقع إعلامية تابعة لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح انزعاجا كبيرا ازاء تعيين الرئيس عبدربه منصور هادي لوزير حقوق الإنسان عزالدين الأصبحي سفيرا لليمن لدى المملكة المغربية ومفوضا فوق العادة .. فالاصبحي ظهر في الحرب الأخيرة كأحد القيادات السياسية المناهضة لانقلاب ميليشيا الحوثي وصالح، وتمكن من كسب معارك المحافل الدولية المتعددة ابتداء من التمهيد لقرار الامم المتحدة 2216 ، بحسب وسائل إعلام يمنية التي قالت ان الاصبحي كان في مدينة نيويورك قبل مشروع القرار الشهير، وكان يعمل بصمت حثيث وفق علاقاته الدولية “كونه شغل سابقا نائبا لرئيس الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان وله العديد من العلاقات الدولية رفيعة المستوى” في الضغط لإنجاح فكرة قرار دولي واضح يدين الانقلاب ويؤكد على الشرعية اليمنية ..
لكن ما طرح مؤخرا في وسائل اعلامية وتسريبات حول محاولات المخلوع صالح للخروج من اليمن بوساطات دولية وطرح خيارات لذهابه برز اسم المغرب واثيوبيا كملاذ امن وملجأ لنفيه في احداها..
وبرز حرص الحرس السياسي للمخلوع صالح بقوة في الا يتعين سفراء موالون لهادي في هذه الدول حتى يستطيع صالح ان يقوم بأنشطة سياسية وتجارية واسعة، وبالفعل استطاع هؤلاء عرقلة وتأخير قبول اوراق سفراء الشرعية في دول مثل روسيا والمغرب واثيوبيا لاشهر عديدة، لكن المفاجأة التي حضرها هادي هو الدفع بابرز وزراء الحكومة الى المغرب..ويرى بعض الخبراء السياسين ان ما يجري اليوم هو ضمن الحرب السياسية لملاحقة صالح وان الرئيس هادي اختار لسفارة اليمن بالمغرب عزالدين الاصبحي ولسفارة اليمن بروسيا السفير مروان عبدالله عبدالوهاب نعمان ولاثيوبيا عبدالغني الشميري ،وكلهم من ابناء تعز التي ذاقت ومازالت وتتجرع ويلات الحرب العبثية من قبل ميليشيات صالح والحوثي حتى اليوم بل ويعدوا من المعارضين بشدة للانقلاب..وكانت صحيفة المساء المغربية قد كشفت قبل نحو عام عن عرض الادارة الامريكية للمخلوع صالح مغادرة البلاد، وذكرت ان المغرب هو الخيار المتاح له، واضافت الصحيفة حينها ان الإدارة الأمريكية وفرت لصالح جميع الضمانات كي لا يتم استهدافه عند خروجه من اليمن، في محاولة لطمأنته، واتى المقترح الأمريكي في سياق مشاورات لم تنجح فى وقف إطلاق النار، ورفض صالح حينها المقترح والخروج من اليمن في ظل تقدم الحرس الخاضع لسيطرته والميليشيات واجتياحها في ذلك الوقت لمعظم المحافظات..وبقي المقترح قائما حتى اليوم بعد ضغط الإدارة الامريكية وعودة المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد والذي سيصل الى عدن بعد يومين بشأن تحريك عملية السلام فى اليمن ضاغطا على وقف إطلاق النار، مما يعزز من احتمال قبول صالح للجوء الى المغرب كمنفذ وحيد له اليوم بعد الانتصارات التي حققها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية واقترابها من العاصمة صنعاء واصبح اقتحامها امرا مفروغا منه خلال الايام القليلة القادمة وسط انهيارات كبيرة للحرس والميليشيا في عدد من الجبهات وانحسارهم بشكل كبير.

 

696d8ffb89.jpg

شكرا لمتابعتكم خبر عن اخبار اليمن مفاجأة مدوية .. خطة دولية خطيرة بشأن اليمن ... والرئيس هادي ينجح في افشالها من خلال هذين القرارين (تفاصيل مثيرة) في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري إب برس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي إب برس مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق اليمنيون يفرون من الحرب إلى المجاعة في الصومال
التالى السلطات الإرتيرية تجبر طيران اليمنية على العودة لمطار عدن