اخبار الخليج / اخبار اليمن

اليمن الان "المؤتمريون" يواجهون صرخة "الحوثي" بصرختهم الخاصة

Sponsored Links

Sponsored Links
مع اقتراب يوم الجمعة يعم التشاؤم بين ساكني العاصمة اليمنية صنعاء، خوفا من وقوع احداث عنف في المساجد عقب صلاة الجمعة، لخلافات مذهبية لم يعرفها اليمنيون من قبل.
وعلى مدى قرون عدة خلت لم تعرف مساجد صنعاء العتيقة أي خلافات مذهبية او طائفية بين المصلين، لكنها اليوم باتت مسرحا للصراخ والصراخ المقابل وساحة للعراك، ووصل الامر حد الاقتتال على خلفية "الصرخة" التي اتت مع دخول جماعة الحوثي الى صنعاء والسيطرة على مقاليد الحكم بقوة السلاح.
لم تكن مساجد العاصمة صنعاء بمنأى عن سيطرة جماعة الحوثي التي اجتاحت العاصمة في الـ21 من سبتمبر عام 2014م، إذ استبدلت الخطباء وأئمة المساجد باخرين موالون للجماعة. وفرضت الجماعة مذهبها الزيدي على كافة المساجد، واستجلبت معها الصرخة الايرانية " الموت لأمريكا، الموت لاسرائيل، اللعنة اليهود، النصر للإسلام". يقول حوثيون انها تعني البراءة من اليهود والنصارى ويجب ان يرددها المسلمون عقب كل صلاة ،،لكن كثيراً من اليمنيين يرفضونها ويعتبرونها "بدعة " وتصرفات مذهبية وطائفية دخيلة وغريبة على المجتمع اليمني
ويقول محمد المطري المتخصص في الدراسات الاسلامية في حديثه لـ (المركز اليمني للاعلام) إن: أول شرارة للفتنة المذهبية في صنعاء انطلقت عندما اقدم مواطنون موالون لجماعة الحوثي على منع جيرانا لهم بالقوة من اداء صلاة التراويح في رمضان، وقوبل هذا التصرف بذات القوة العنيفة من اشخاص كانوا معتادين على اداء الصلاة في كل رمضان ووقعت اشتباكات وصلت الى حد استخدام السلاح مما ادى الى مقتل احد الشباب المنتمي للسلفية، وتداعت بعد ذلك الخلافات في اكثر من مسجد على امتداد العاصمة صنعاء. وبحسب المطري فان هذه الخلافات بدأت عقب ثورة 2011م، ووصلت ذروتها بعد سيطرة الحوثيين على مقاليد الحكم.
الصرخة:
بعد قيام التحالف غير المعلن بين جماعة الحوثي وحزب المؤتمر التابع للرئيس السابق علي عبدالله صالح ، بدأ الحوثيون بترديد صرخاتهم في كل مسجد عقب صلاة الجمعة واقامة طقوسهم الدينية داخل ميادين العاصمة صنعاء، الامر الذي ازعج غالبية السكان على اعتبار ان الحوثيون يسعون لفرض مذهبهم وطقوسهم الدينية على الجميع.
يقول أحد عقال حارات صنعاء طلب عدم الكشف عن اسمة في حديثه لـ (المركز اليمني للاعلام) نحن اغلب العقال والوجاهات الاجتماعية في صنعاء نناصر حزب المؤتمر ونؤيده ولقد تحالفنا مع جماعة انصار الله ضد "العدوان" السعودي ولكننا لانقبل على انفسنا ان نكون تابعين للفكر الشيعي الاثنى عشري الذي تروج له جماعة الحوثي وبصراحة ان الصرخة شىء غريب لن نقبل به في مساجدنا مهما كلفنا الامر لاننا اذا قبلنا بالصرخة سنضطر ان نتقبل "الخزعبلات" الاخرى التي تروج لها الجماعة والتي تتنافى مع معتقدات وعادات وتقاليد اليمنيين لذا نقول لا لحوثنة المجتمع
اتساع الاحتجاجات:
ومع الأزمة المالية الناتجة عن انقطاع المرتبات والضعف السياسي الذي اصاب جماعة الحوثي عقب تشكيل المجلس السياسي الأعلى بالإضافة الى حملات الاعتقالات التي نفذتها الجماعة وفرض خطباء بقوة السلاح مؤخراً في عدد من مساجد أحياء السنينة والنهضة ودارس و خولان والستين الشمالي، في العاصمة صنعاء تشكل رأي عام رافض لترديد الصرخة في المساجد من قبل قيادات وافراد ينتمون لحزب المؤتمر الشعبي العام وبدأ المؤتمريون يواجهون صرخة الحوثي داخل المساجد بصرخة اخرى يرددونها "بالروح بالدم نفديك يا يمن ".
وجد الحوثيون انفسهم ضعيفين في مواجهة حلفائهم المؤتمريون وفي كل جمعة تقع اشتباكات بالأيدي والهراوات بين مناصرين لحزب المؤتمر واخرون ينتمون لجماعة الحوثي في المساجد بسبب ترديد المؤتمريون صرختهم، عقب صرخة الحوثي وكان اخر تلك الوقائع ما حصل في جامع حجر بحي حدة اضطر الحوثيون اللجوء الى الاعراف القبلية لإرضاء اهالي الحي الذي يقع فيه الجامع والتخفيف من الاحتقان المجتمعي ضدهم حيث قاموا بتهجير الاهالي الذين لحقتهم اضرار جراء الاعتداء الذي طالهم من قبل عناصر مسلحة من جماعة الحوثي بسبب " الصرخة "
يقول الصحفي محمد جهلان: من أذكى وأجمل ما قام به المؤتمر الشعبي العام، خلال الفترة الماضية أن رفع شعار (بالروح بالدم ، نفديك يا يمن ) وجعل منه بمثابة صرخة تؤدى في كل محفل من مؤتمريين وغيرهم .
وعلى الرغم من القبضة الامنية الحديدية التي تنتهجها جماعة الحوثي منذ دخولها العاصمة صنعاء لم تستطع تحقيق ما تصبوا اليه من فرض أبياتها ومعتقداتها على المجتمع اليمني في مناطق شمال الشمال .

شكرا لمتابعتكم خبر عن اليمن الان "المؤتمريون" يواجهون صرخة "الحوثي" بصرختهم الخاصة في عيون الخليج ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري المركز اليمني للاعلام ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر عيون الخليج وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي المركز اليمني للاعلام مع اطيب التحيات.

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا